الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

“أبو الغيط” يطالب بلجنة تحقيق دولية في قتل إسرائيل متظاهرين فلسطينيين

الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط
الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط

طالب الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، الثلاثاء، مجلس الأمن بـ”تشكيل لجنة دولية للتحقيق في سفك الاحتلال الإسرائيلي لدماء المتظاهرين الفلسطينيين السلميين”.

جاء ذلك في كلمة له خلال اجتماع طارىء للجامعة العربية بالقاهرة على مستوى المندوبين الدائمين، ألقاها نيابة عنه سعيد أبو علي، الأمين العام المساعد للجامعة العربية لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة، ودعا أبو الغيط، في كلمته، مجلس الأمن إلى النهوض بمسؤولياته إزاء حماية المدنيين في فلسطين.

ومضى قائلا “إذ استمر مجلس الأمن في فشله الحالي، فإن اللجوء للجمعية العامة للأمم المتحدة سيكون مطروحًا فيما يتعلق بتوفير الحماية للشعب الفلسطيني وتشكيل لجنة للتحقيق في أحداث الجمعة 30 مارس/آذار الجاري”.

الجمعة الماضي، اعتدت قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي على تجمعات فلسطينية سلمية قرب السياج الفاصل بين غزة وإسرائيل خرجت في فعالية بعنوان “مسيرة العودة الكبرى” إحياء للذكرى الـ42 لـ “يوم الأرض”؛ ما أدى إلى استشهاد 17، وإصابة ما يقرب من 1500 شخص.

بدوره، طالب سيف بن مقدم البوعينين، مندوب قطر الدائم لدى الجامعة العربية، مجلس الأمن بـ”تحمل مسؤولية وقف سياسة العقاب الجماعي للشعب الفلسطيني الأعزل”.

وقال البوعينين، إن بلاده “تدين وتستنكر الجرائم الوحشية التي قامت بها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد متظاهرين فلسطينيين” في ذكرى “يوم الأرض”.

بينما قال القائم بأعمال المندوب الدائم للسعودية لدى الجامعة العربية، بدر بن سعود الطريفي الشمري، إن “الجرائم والانتهاكات الإسرائيلية بحق المتظاهرين الفلسطينيين تعد خرقًا صارخًا للمواثيق والقوانين الدولية”.

وأضاف الشمري، في كلمة له، أن حكومة بلاده تدين “المجزرة البشعة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين العُزّل المشاركين في مسيرة الأرض”.

من جانبه، اعتبر ياسر العطوي، مندوب مصر الدائم لدى الجامعة العربية، أن الاستجابة السريعة لطلب فلسطين بعقد اجتماع طارىء تؤكد أن “الجسد العربي ينتفض للجرح الفلسطيني”.

وأضاف العطوي “القضية الفلسطينية العادلة لم تغب يومًا عن الضمائر والقلوب والعقول، وستظل قضية العرب الجوهرية والمركزية”.

والأحد الماضي، طالبت دولة فلسطين، الجامعة العربية بعقد اجتماع طارئ على مستوى المندوبين الدائمين بشأن “الجرائم الإسرائيلية ضد مسيرات الأرض”، وفق ما ذكره السفير الفلسطيني بالقاهرة، دياب اللوح، في تصريحات للأناضول آنذاك.

“ويوم الأرض”، تسمية تُطلق على أحداث جرت في 30 مارس/آذار 1976، استشهد فيها 6 فلسطينيين داخل الأراضي المحتلة عام 1948 (إسرائيل)، خلال احتجاجات على مصادرة سلطات الاحتلال مساحات واسعة من الأراضي.

TRT العربية – وكالات