الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

أسعار النفط تستمر في التدني ولن تحصل على دعم كبير

A fuel storage tank is seen at the company Petroleo Brasileiro SA, or Petrobras, in Sao Caetano do Sul, near Sao Paulo July 24, 2015.  Brazilian oil workers began a 24-hour strike on Friday in an effort to stop efforts to shrink state-run oil company Petroleo Brasileiro SA, or Petrobras, according to the main union representing the workers. REUTERS/Nacho Doce
A fuel storage tank is seen at the company Petroleo Brasileiro SA, or Petrobras, in Sao Caetano do Sul, near Sao Paulo July 24, 2015. Brazilian oil workers began a 24-hour strike on Friday in an effort to stop efforts to shrink state-run oil company Petroleo Brasileiro SA, or Petrobras, according to the main union representing the workers. REUTERS/Nacho Doce

قالت أخبار أنه من غير المرجح، أن تحصل أسعار النفط المتدنية على دعم كبير في العام القادم، بسبب تباطؤ الإنتاج الأمريكي الذي يغذي منظمة البلدان المصدرة للبترول أوبك.

وسيستمر تراجع الإنتاج في الولايات المتحدة بسبب تدني أسعار النفط، لكن من غير المرجح أن يترجم هذا إلى زيادة في الأسعار بحسب المحللين.

وقال تومسون بيو من كابيتال إيكونوميكس “نعتقد أن الأسعار سترتفع ببطء شديد خلال السنوات القليلة المقبلة مما سيساعد على تقليل التراجع في الإنتاج لكننا لا نتوقع ارتفاعا كبيرا في الأسعار أو زيادة كبيرة في الإنتاج.”

ومن الممكن أيضا أن يتفاقم سيناريو تخمة المعروض بفعل الاتجاه الناشئ المتمثل في زيادة مخزونات المنتجات المكررة.

ومن المتوقع أن يبلغ متوسط سعر خام برنت القياسي 58.52 دولار للبرميل في 2016 بانخفاض قليل عنه في مسح الشهر الماضي وبزيادة عن مستوى 55.94 دولار الذي تم تسجيله إلى الآن هذا العام بحسب المسح الذي شمل 32 محللا. وهذا أقل متوسط لتوقعات 2016 في المسوح التي أجريت هذا العام.

كذلك من المتوقع أن يبلغ متوسط سعر الخام الأمريكي 54.44 دولار للبرميل العام المقبل بزيادة طفيفة عن توقعات الشهر الماضي ببلوغه 54.10 دولار.

ويتوقع معظم المحللين، أن تصر أوبك على موقفها المتمثل في الحفاظ على الإنتاج المرتفع لمستوى قياسي عندما تجتمع في الرابع من ديسمبر كانون الأول بعد عام من اختيارها الدفاع عن حصتها السوقية بدلا من الدفاع عن الأسعار.

رويترز