الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

ألمانيا تدعو إيران للاستمرار في تنفيذ التزامات الاتفاق النووي

وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس
وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس

دعا وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، الأربعاء، إيران إلى الاستمرار في تنفيذ التزاماتها بموجب الاتفاق النووي، محذرا من تعريض جهود تحقيق الاستقرار بالمنطقة للخطر.
يأتي ذلك غداة اعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إعادة العمل بالعقوبات الاقتصادية على إيران، والانسحاب من الاتفاق النووي.
فيما قالت طهران، إنها ستواصل المفاوضات مع الدول الخمسة الأخرى الأطراف في الاتفاق، ملوحة بالبدء في تخصيب اليورانيوم من جديد.
وفي تصريحات إعلامية بالعاصمة برلين، قال ماس “على إيران مواصلة التصرف بحكمة، والاستمرار في الوفاء بالتزاماتها بموجب الاتفاق النووي”.
واعتبر أن “قرار الرئيس الأمريكي الانسحاب من الاتفاق غير مفهوم”، مضيفا أن القرار “لا يصب في جهود تحقيق الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط”.
ولفت إلى أنه “من المهم الآن العمل على الحيلولة دون وقوع تصعيد خارج عن السيطرة في المنطقة”، مشددا على أن “ألمانيا وفرنسا وبريطانيا تتحدّث بصوت واحد: سنظل ملتزمين بالاتفاق النووي”.
وأردف “نحن نريد استمرار العمل بآليات المراقبة والتحكم المنصوص عليها في الاتفاق النووي، ولذلك نظل ملتزمين بالاتفاق، وسنعمل من أجل أن يكون له مستقبل”.
واستطرد “سنحتاج لعقل بارد في الأيام المقبلة”، في إشارة للمفاوضات المرجح انطلاقها مع إيران حول الاتفاق النووي.
كما أشار الوزير الألماني، إلى أنه “قلق من الوضع في إيران”، مضيفا أن “(الرئيس الإيراني حسن) روحاني وكل من دعموا الاتفاق النووي في إيران، يمرون بوقت صعب الآن”.
وأمس، برر ترامب قراره بأن “الاتفاق النووي سيء”، ويتضمّن “عيوبا” من وجهة نظره، تتمثل في عدم فرض قيود على البرنامج الصاروخي الإيراني وسياستها في الشرق الأوسط.
وفي 2015، أبرمت يران الاتفاق النووي مع فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة وألمانيا والصين وروسيا، ويقضي بفرض قيود وتفتيش دائم على برنامجها النووي، وحصره في الاستخدامات السلمية، مقابل رفع العقوبات الاقتصادية الغربية المفروضة عليها.

TRT العربية – وكالات