الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

أوردو.. قبلة السيّاح العرب ومُتنفّس شمال تركيا

20180131_2_28427538_30311664_Web

تشهد ولاية أوردو  شمالي تركيا، إقبالًا متزايدًا من السيّاح العرب، وخاصة الخليجيين، على خلفية الأنشطة الترويجية التي تنفّذها السلطات المحلية خلال الأعوام الأخيرة.

وبفضل حملة “مليون سائح” التي أطلقتها ولاية أوردو، ازداد عدد العرب الوافدين إليها للسياحة خلال عام 2017، بنسبة 40 بالمائة، مقارنة مع العام الذي قبله.

وإلى جانب السيّاح، تشهد أوردو إقبالًا كبيرًا على الاستثمار من قبل الشركات العربية، وخاصة في مجالي العقارات والفنادق، الأمر الذي يرحّب به السكان.

تُشكّل أورود، بديلًا مناسبًا في الاستجمام عن سياحة الشواطئ والمنتجعات البحرية، فإلى جانب غاباتها الشاسعة وأنهارها، تعد الرئة التي تتنفس منها المناطق الشمالية لتركيا.

ومن أهم ميزّات الولاية التركية، الهضاب والمساحات الخضراء الشاسعة، وارتفاع معدل الأكسجين في الهواء.

وبهذا الخصوص، يقول رئيس بلدية كبادوز في أوردو، ينار قايا، في حديث مع الأناضول، إن السياح العرب والأجانب يفضلّون زيارة الهضاب والجبال الخضراء بالولاية. مشيرًا إلى زيادة زخم القطاع السياحي في الولاية التي تتمتع بجمال طبيعي رائع، وإطلالتها على البحر الأسود، فضلًا عن مناخها اللطيف وهوائها الطلق.

وذكر أن هناك مستثمرون عرب يبحثون في الوقت الراهن سبل إنشاء فنادق وقرى سياحية في المنطقة، وخاصة في هضبة “جامباشي” على ارتفاع ألفي متر عن سطح البحر. مبينًا أن أحد المستثمرين العرب يرغب بإنشاء قرية سياحية بقيمة 60 مليون دولار في “جامباشي”، وقد شهدت المنطقة جولات لعدد من رجال الأعمال الراغبين بالاستثمار.

وأوضح قايا أن افتتاح مطار “أوردو – غيراسون” عام 2015 والذي تم إنشاؤه على سطح البحر، انعكس إيجابًا على القطاع السياحي والاستثمارات في المنطقة بشكل عام.

من جهته، قال رئيس بلدية آيباستي في أوردو، عزّت غوندوغار، للأناضول، إن الحملات الترويجية التي تنفذها الولاية باتت تؤتي ثمارها بشكل ملحوظ جدًا.

وأوضح أن هناك إقبال كبير من السياح العرب على هضبة “بارشمبا” في آيباستي، والتي يبلغ ارتفاعها 1500 متر، وتتمتع بجمال طبيعي رائع يُدهش الزوّار.

ولفت غوندوغار إلى أن هضبة “بارشمبا”، تشهد رحلات سياحية مكثفة، وخاصة خلال موسم الصيف، وتصل إليها حوالي 5 أو 6 قوافل في اليوم الواحد.

وأشار أن هذا الإقبال الكبير وخاصة من السيّاح العرب الخليجيين، يحظى بترحيب وتشجيع المواطنين الأتراك والتجّار المحليين، على كافة المستويات.

أمّا رئيس جمعية الفندقيين والشركات السياحية في أوردو، علي أيدن، فلفت إلى أنّ الزوّار العرب يقبلون على شراء العقارات في الولاية بعد الجولات التي يقومون بها.

وأشار أيدن إلى أن الإحصاءات الرسمية تُظهر شراء 45 مواطناً أجنبيًا لعقارات في أوردو، وأن 39 منهم من مواطني المملكة العربية السعودية.

وبحسب أيدن، فإن من أهم العوامل التي تُساهم في إقبال السيّاح العرب، وخاصة مواطني الخليج العربي، هي الطبيعة الخضراء وكثرة الموارد المائية في أوردو.

TRT العربية – وكالات