الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

“أونروا” تؤكد على الاعتراف بوجود 5 ملايين لاجئ فلسطيني

أ ف ب: بيير كرينبول المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في بيروت
أ ف ب: بيير كرينبول المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في بيروت

قال بيير كرينبول المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (أونروا) إنه لا يمكن ببساطة “إلغاء وجود” ملايين اللاجئين الفلسطينيين، وذلك في رد على قرار قطع المساعدات الأمريكية ومزاعم تفيد بأن عمل الوكالة لا يؤدي إلا لإطالة أمد محنتهم.

وقال كرينبول في رسالة مفتوحة للاجئين الفلسطينيين وموظفي وكالة الأونروا ، يوم الإثنبن، “إنني أعرب عن عميق أسفي وخيبة أملي لطبيعة هذا القرار الأمريكي” وتعهد باستمرار عمليات الوكالة.

كما أشار “كرينبول” إلى  المحاولات من أجل نزع شرعية التجارب الفردية والجماعية للاجئي فلسطين، مؤكدا على حقهم بموجب أحكام القانون الدولي وأنهم يمثلون مجتمعا قوامه 5.4 مليون رجل وامرأة وطفل لا يمكن ببساطة القيام بإلغاء وجودهم.

وكانت “هيذر ناورت”، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، قالت بأن مجتمع المستفيدين من الأونروا توسع أضعافا مضاعفة وإلى ما لا نهاية، في ترديد لوجهة نظر الإحتلال الإسرائيلي القائلة بأن أحفاد لاجئي عام 1948 ينبغي ألا يحصلوا على وضع أجدادهم.

في حين قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس الأحد إن وكالة الأونروا تطيل أمد اللجوء، مضيفا أنه يتعين أخذ أموالها “واستخدامها حقا في المساعدة على إعادة تأهيل اللاجئين الذين يبلغ عددهم الحقيقي شريحة لا تذكر من العدد الذي ذكرته الأونروا”.

وتقدم وكالة الأونروا خدمات لنحو خمسة ملايين لاجئ فلسطيني في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة. ومعظم هؤلاء اللاجئين من نسل نحو 700 ألف فلسطيني طردوا من منازلهم أو فروا من حرب عام 1948 التي انتهت بإعلان قيام دولة إسرائيل.

وأثارت الخطوة التي اتخذتها واشنطن ضد الأونروا قلقا دوليا واسعا، في مواصلة لنهج إدارة ترمب تجاه القضية الفلسطينية، الذي بدأ بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل في ديسمبر كانون الأول، ثم نقل السفارة الأمريكية إلى المدينة في مايو أيار.

TRT العربية – وكالات