الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

إدلب.. اتصالات روسية أميركية مستمرة وتحذيرات تركية من مجزرة

مبنى مدمر بفعل القصف في مدينة إدلب - أ ف ب
مبنى مدمر بفعل القصف في مدينة إدلب - أ ف ب

أكد نائب وزير الخارجية الروسى، أوليغ سيرومولوتوف، أن الإتصالات مع أميركا بشأن الوضع في سوريا مستمرة، وأنه لا يمكن إعادة الوضع إلى طبيعته فى سوريا دون حل المشكلة فى إدلب.

وحول شن عملية عسكرية فى إدلب أكد نائب وزير الخارجية أن “تصرفات روسيا محددة الأهداف”.

ووفقًا لوكالة رويترز قال سيرومولوتوف: إن الوضع في إدلب السورية سيصبح أوضح من الناحية العسكرية بعد قمة طهران في 7 سبتمبر المقبل.

ومن المقرر أن تعقد قمّة ثلاثيّة روسيّة تركيّة إيرانيّة في طِهران الجمعة القادمة، وسط تحضيرات لشن هجوم على إدلب لإخراج فصائل المعارضة المسلحة منها.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قدر حذر من الهجوم على منطقة إدلب السورية آخر معاقل المعارضة السورية المسلحة، وقال إنه سيؤدي إلى مجزرة، لكنه عول في الوقت نفسه على القمة التي ستستضيفها إيران، وتجمع بلاده بكل من إيران وروسيا قائلًا: إنها “ستخرج بنتائج إيجابية”.

ونقلت صحيفة حريت التركية عن أردوغان قوله إن “الوضع في إدلب مهم للغاية بالنسبة لتركيا. تحدث هناك عملية قاسية.. إذا انهمرت الصواريخ، لا قدر الله، على هذه المنطقة ستحدث مجزرة خطيرة”.

وكانت روسيا، الحليف الرئيسي لنظام بشار الأسد قد استأنفت أمس الثلاثاء غاراتها الجوية على إدلب، في أعقاب قصف جوي ومدفعي شنته القوات الموالية للنظام على مدى أسابيع.

ونقلت وكالة إنترفاكس عن وزارة الدفاع الروسية قولها، الأربعاء، إن طائرات روسية قصفت أهدافا في إدلب، مؤكدة استهدافها لمواقع تنظيمات “إرهابية”، ونافية استهداف المناطق المأهولة.

TRTالعربية-وكالات