الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

اعتقال عدد من المتظاهرين وإصابة جندي عراقي خلال الاحتجاجات في البصرة

شرطة مكافحة الشغب في بغداد تفرق المتظاهرين خلال الاحتجاجات
شرطة مكافحة الشغب في بغداد تفرق المتظاهرين خلال الاحتجاجات

رغم حالة الهدوء التي تشهدها العاصمة بغداد، صباح يوم السبت، إلا أن الاحتجاجات في الجنوب العراقي مستمرة، حيث ألقت القوات العراقية القبض على مجموعة من المتظاهرين بينما أصيب أحد عناصر الجيش بجروح إثر اشتباكات مع المتظاهرين والعشائر.

وأعلنت مصادر عسكرين إصابة عنصر من الجيش العراقي أثناء توقيف عدد من الأشخاص، على خلفية فضّ اعتصام نفذه عشرات المتظاهرين بمحافظة البصرة.

وكان عشرات من المتظاهرين نصبوا خياماً للاعتصام في منطقة “كرمة علي” شمالي البصرة في ساعة متأخرة من مساء الجمعة، تدخلت بعدها قوات مشتركة لفض الاعتصام.

وأدى تدخل العشائر إلى تبادل إطلاق النار بينهم وبين عناصر الجيش بعد أن حاول الجيش فض الاعتصامات واعتقال مجموعة من المتظاهرين، إلى اصابة جندي بجروح، وفقًا لرواية لملازم في الجيش محمد خلف.

وأمس الجمعة، تظاهر مئات من أهالي البصرة، مطالبين بـ”إقالة مسؤولي المحافظة، وتوفير الخدمات العاجلة، ومحاسبة الفاسدين”.

وتشهد محافظات الجنوب العراقي، للأسبوع الثاني على التوالي، تظاهرات غاضبة، تخللتها أعمال عنف، أوقعت قتلى وجرحى، إلى جانب اعتقال المئات.

وقالت اللجنة المنظمة لتظاهرات محافظة المثنى إنها ماضية بتنظيم احتجاجاتها السلمية، موضحة، في مؤتمر صحفي عقدته بالمحافظة بحضور ناشطين وشيوخ عشائر، أنها تنسق مع القوات العراقية لضمان عدم حدوث أعمال تخريبية وإثارة للفوضى.

وأضافت اللجنة أن التظاهرات ستستمر إلى حين تحقيق جميع المطالب التي رفعت سابقا، مبينة أن أي وفد للتفاوض مع الحكومة العراقية يجب أن يضم الممثلين الحقيقيين للاحتجاجات.

والثلاثاء الماضي، قال رئيس الوزراء حيدر العبادي إنه وجّه قوات الأمن في بلاده بالحفاظ على سلامة المواطنين، ومنع أي اعتداء على الممتلكات العامة.

وتقول الحكومة إن “مخربين” يستغلون الاحتجاجات لاستهداف الممتلكات العامة، متوعدةً بالتصدي لهم.

ومنذ سنوات طويلة يحتج العراقيون على سوء الخدمات العامة والفساد المستشري في بلد يجني سنويًا عشرات مليارات الدولارات من بيع النفط.

TRT العربية