الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

إيطاليا تُحمل فرنسا مسؤولية الفوضى الأمنية بليبيا

استمرار الاشتباكات المسلحة بطرابلس وسط اتهام إيطاليا لفرنسا بتحمل مسؤولية الوضع الأمني داخل ليبيا
استمرار الاشتباكات المسلحة بطرابلس وسط اتهام إيطاليا لفرنسا بتحمل مسؤولية الوضع الأمني داخل ليبيا

وجّه وزيران إيطاليان الاتهام لفرنسا بتحميلها مسؤولية الفوضى الأمنية في ليبيا، كما أدانت الحكومة الإيطالية مظاهر العنف في طرابلس، وجددت دعمها لحكومة “الوفاق الوطني” الليبية.

فعقب اجتماع مجلس الوزراء الإيطالي، يوم الإثنين، صرح وزير الداخلية ماتيو سالفيني للصحفيين اعتزام بلاده لعب دور البطولة في إحلال السلام داخل منطقة البحر المتوسط، وعدم السماح لعمليات عسكرية تقودها دول أخرى ذات مصالح اقتصادية في أن تهدد السلام بالمنطقة، في إشارة لفرنسا كما أردف لاحقا.

ثم أكد سالفيني استبعاده تدخل بلاده عسكريا في ليبيا لإنهاء المواجهات المسلحة بطرابلس، موضحا أن التدخل العسكري لا يحل شيئا.

أما وزيرة الدفاع الإيطالية اليزابيتا ترينتا، فقد نشرت ما يفيد بتحميلها مسؤولية ما يجري من فوضى أمنية في ليبيا لفرنسا، وذلك في منشور على صفحتها الخاصة “فيسبوك” مساء الاثنين الماضي.

وكان وزير الخارجية الإيطالي إينزو موافيرو ميلانيزي، قد أكد دعم حكومة بلاده بالكامل للمؤسسات الشرعية الليبية وخطة عمل الأمم المتحدة، بالإضافة لحرصه على القيام باتصالات مع نظرائه من البلدان المعنية بالأزمة الليبية، في ضوء التحضير لمؤتمر دولي تستضيفه إيطاليا خلال الأيام المقبلة ويستهدف مناقشة الوضع في ليبيا.

وكانت الاشتباكات المسلحة قد بدأت في طرابلس منذ 27 أغسطس/آب الماضي، والتي نشبت بين قوات اللواء السابع ترهونة وقبائل تابعة لحكومة الوفاق الوطني، ولازالت مستمرة حتى اليوم.

TRT العربية – وكالات