الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

استقبال الحجاج في الدول العربية.. بين الموروث الشعبي والواقع السياسي

مجموعة من الحجاج يتوجهون لرمي الجمرات في منى
مجموعة من الحجاج يتوجهون لرمي الجمرات في منى

بعد اختتام مناسك الحج في ثالث أيام التشريق، ورمي الجمرات، ثم أداء طواف الوداع، يعود الحجاج إلى بلادهم، ليحظى كل واحد منهم باستقبال مهيب من قبل عائلته وأقاربه، وهي عادات أصيلة لها طرقها وطقوسها التي تحتلف من دولة إلى أخرى، بعضها متوارثة وأخرى ابتدعها البعض لتصبح تقليدا خاصا.

ورغم الاختلاف في العادات بين الدول العربية إلا أن هناك أشياء مشتركة، منها تزيين مداخل منازل الحجاج بسعف النخيل وأشجار السرو، وكذلك إعداد الولائم وتوزيع الهدايا، إلى جانب ما استحدث منها واختصت به كل بلد بتأثير واقعها الاجتماعي والسياسي.

موروث الشعبي وواقع سياسي

في سوريا ولبنان تبدو تقاليد استقبال الحجيج أكثر تقاربا، وهذا ما أوضحته منار حسين لـTRT العربية، حيث قالت إنها تتذكر مع كل موسم حج  طقوس السوريين في تزيين بيوت الحجاج بأوراق النخيل والسرو، ولافتات تحمل آيات قرآنية، ومصابيح مضيئة.

وتضيف: “كانت العائلات المقتدرة تذبح الخرفان وتجعل الحاج يمر من فوقها ويطبع من دماء الذبيحة على جدران البيت، ثم تقوم بتوزيع اللحوم على الفقراء والمحتاجين.

ولا تختلف هذه العادات كثيرا في الأردن وفلسطين، فالزينة جزء أساسي من طقوس استقبال الحجاج، وتستطيع ملاحظة ذلك من مداخل المنازل المزينة بأغصان طويلة خضراء من سعف النخيل أو السرو، وأحياناً من أغصان الزيتون.

وفي مصر، من المقرر أن يصل أول فوج من الحجاج المصريين إلى القاهرة، الأربعاء المقبل، إذ يقدر إجمالي عددهم هذا العام نحو 78 ألف حاج وحاجة، وفق إحصاء رسمي.

ويبقى الوضع استثنائيا هذا العام لدى الحجاج المصريين الذين ارتفع عدد الوفيات من بعثة الحج خاصتهم إلى 45 حالة وفاة، بحسب بيان وزارة الصحة المصرية اليوم السبت.

وأرجع البيان أسباب الوفاة إلى “هبوط حاد في الدورة الدموية والتنفسية”.

وتظهر الثقافة المصرية في استقبال الحجيج جلية في كتاب  «رسومات الحج: فن التعبير الشعبي المصري عن الرحلة المقدسة»، إذ يعتبر دراسة موسعة عن فن الرسومات الشعبية الخاصة بالحج، ويوثق كل عادات المصريين في استقبال الحجاج.

وفي دول المغرب العربي، يستقبل الأقرباء والأصدقاء الحجاج بموكب من السيارات المزينة بأعلام الدولة، كما تعد بعض أصناف الطعام حاضرة في مواسم الاستقبال كالطمينة، وهي أكلة تحضر من الدقيق الممزوج بحبات من الرمان والعسل ، و”الرفيس” من عجينة التمر، كما تقول نوال من الجزائر.

وتتميز دول الخليج بتزيين المنازل بالأعلام الخضراء و”النثور”، وهي عبارة قطع معدنية وحلويات وأوراق الزهور، تحضر لتنثر على رؤوس الحجاج عند عودتهم على صوت الأهازيج الترحيبية.

ومن البحرين يصف ناجي ابراهيم أجواء استقبال الحجاج بقوله: ” نستقبل الحجاج بالزفة والورود والأهازيج الشعبية”.

أما في الكويت فالحاج هو من يقيم العزيمة لأهله وجيرانه ويوزع الهدايا لهم.

وتبقى قطر من بين دول الخليج التي لم يستمتع سكانها بموسم الحج لهذا العام بسبب الحصار المفروض عليها، حيث قالت إن مواطنيها لم يتمكنوا من المشاركة في أداء فريضة الحج هذا العام على خلفية النزاع بين الدوحة والرياض، في الوقت الذي أكدت فيه السلطات السعودية هذه السنة السماح للحجاج القطريين بحضور الحج.

ولا يختلف الأمر كثيرا في العراق، فمواكب الاستقبال والأغاني الشعبية والحلوى حاضرة في مراسم استقبال الحجيج، وأشهر أنواع الحلويات هي “الكليجة”.

اليمن.. مدرهة الحج ضد التحالف

تبقى في اليمن الذي أثقلته الحروب، مساحة لنثر الفل والياسمين والأهازيج والأناشيد، فقد أعلنت الأوقاف اليمنية نجاح موسم الحج لهذا العام، إذ مرّ دون تسجيل أي حوادث أو مشاكل أثناء سير عملية التفويج وأداء المناسك بحسب رئيس مكتب شؤون حجاج اليمن “أحمد عطية”.

ولم تخلُ التقاليد الشعبية في اليمن من أثر الواقع السياسي، و”مدرهة الحج” نموذجا، وهي أرجوحة في صنعاء القديمة ارتبطت فعالياتها عادة  بإلقاء الخطب والمواعظ القصيرة التي تُذكّر بفضل الحج، ويلتفّ حولها مئات اليمنيين للمشاركة في هذا التقليد الشعبي المتوارث راجين السلامة لحجاج بيت الله الحرام، لكن هذا العام صدرت تعليمات من الحوثيين بتوجيه فعالياتها ضد التحالف العربي.

وقال عدد من الأشخاص لوكالة الأناضول، إن المتحدثين الذين استندوا إلى توجيهات جماعة الحوثي، أفرغوا الطقوس الموسمية الروحانية للمدرهة من قيمتها.
وأضاف أحدهم: “إن الحرب لم تمنع اليمنيين من إحياء هذا الموروث الشعبي، خصوصاً أن تلك العادة مرتبطة بذكريات الطفولة والفرح والأمنيات للحجاج بالعودة من الحج بالسلامة”.

ومنذ أكثر من ثلاثة أعوام يشهد اليمن حرباً بين القوات الحكومية، مدعومة بتحالف عربي تقوده الجارة السعودية، وبين المسلحين الحوثيين، المتهمين بتلقي دعم إيراني، والذين يسيطرون على عدة محافظات، بينها العاصمة صنعاء منذ 2014.

TRT العربية