الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

الأردن وحماس يرفضان الكونفدرالية.. والرئاسة: المشروع على جدول أعمالنا

الرئيس الفلسطيني محمود عباس - رويترز
الرئيس الفلسطيني محمود عباس - رويترز

أثارت التسريبات الصحفية الإسرائيلية عن مشروع لإقامة كونفدرالية بين فلسطين والأردن سلسلة من ردود الفعل الرافضة، لا سيما من الأردن وحركة المقاومة الإسلامية “حماس”.

وكانت صحيفة هآرتس الإسرائيلية قد قالت: إن عباس أوضح خلال لقائه مع نشطاء من اليسار الإسرائيلية إن مسؤولين أميركيين، وهما مستشار الرئيس دونالد ترمب وصهره جاريد كوشنير ومبعوث الرئيس الخاص إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات، قد عرضا عليه إنشاء دولة كونفدرالية مع الأردن.

وأشارت هآرتس إلى أن عباس أكد موافقته على المشروع في حالة واحدة فقط، وهي قبول إسرائيل بأن تكون جزءًا من الكونفدرالية. ونقلت الصحيفة عن عباس قوله: إن “السلام يجب الوصول إليه مهما كان حجم التحديات والصعوبات التي تواجه طريق تحقيقه، من أجل مستقبل أفضل لأطفالنا وشبابنا من كلا الشعبين”.

الرئاسة الفلسطينية: الكونفدرالية على جدول أعمالنا

من جانبه، قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة: إن فكرة الكونفدرالية موجودة على جدول أعمال القيادة الفلسطينية منذ العام 1984، وأن موقف القيادة منذ ذلك الحين وإلى الآن يؤكد أن حل الدولتين هو المدخل للعلاقة الخاصة مع الأردن. وأضاف أبو ردينة أن قرار الكونفدرالية يقرره الشعبان.

الأردن يرفض المشروع

وقد أكدت وزيرة الدولة لشؤون الإعلام في الأردن جمانة غنيمات، أن فكرة الكونفدرالية بين الأردن وفلسطين غير قابلة للبحث والنقاش، موضحة أن “الموقف الأردني ثابت وواضح تجاه القضية الفلسطينية، ويقوم على حل الدولتين وإقامة دولة فلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية”.

حماس: المشروع تفريط بالحقوق الوطنية

من جهة ثانية، أكد القيادي في حركة حماس سامي أبو زهري، أن الحركة ترفض  قبول فكرة الكونفدرالية، وأن هذا الموقف عن الرئيس الفلسطيني هو موقف شخصي لا يمثل الشعب الفلسطيني. وقال “نرفض إعلان محمود عباس عن قبوله فكرة الكونفدرالية مع الأردن والاحتلال، وأن هذا يمثل تفريطًا في حقوقنا الوطنية ومساسًا بالعلاقات الأردنية الفلسطينية ويعكس سياسة العبث بالقضايا الوطنية”.

TRTالعربية-وكالات