الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

“الإرهاب” و”عودة الطيران” يتصدران المشاورات بين مصر وروسيا

20170529_2_23948176_22643138_Web

تصدرت قضيتا “الإرهاب” و”عودة الطيران” مباحثات وزير الخارجية المصري سامح شكري، مع نظيره الروسي سيرغي لافروف.

جاء ذلك وفق بيان للخارجية المصرية اطلعت عليه الأناضول، اليوم الإثنين، في إطار اجتماعات “صيغة 2+2″ بين وزيريّ الخارجية والدفاع في البلدين التي تشهد القاهرة أعمالها اليوم.

وقالت الخارجية المصرية، إن “جلسة مشاورات موسعة انطلقت بين الجانبين اليوم، بدأت بترحيب شكري بنظيره الروسي والتأكيد على الطبيعة الخاصة لصيغة 2+2 التي تفعّلها روسيا مع 6 دول فقط، من بينها مصر، ما يعكس خصوصية العلاقات بين البلدين”.

وأكد البيان على أن “جهود محاربة الإرهاب استحوذت على جانب كبير من مباحثات وزيريّ الخارجية؛ حيث قدم الوزير الروسي تعازيه في ضحايا الحادث الإرهابي الغاشم بالمنيا (وسط) الجمعة الماضية”.

والجمعة الماضية، قتل 29 شخصًا وأصيب أكثر من 20 شخصا، في هجوم مسلح استهدف حافلتين وسيارة كانت تقل مواطنين مسيحيين بمحافظة المنيا، وسط مصر، وفق آخر حصيلة رسمية.

وتناول الوزيران ملف أمن الطيران، حيث استعرض شكري الإجراءات والجهود التى قامت بها السلطات المصرية من أجل تعزيز أمن المطارات لتوفير الحماية الكاملة لمواطنيها ولكافة ضيوف مصر، وفى مقدمتهم السائحون الروس.

وعقب سقوط الطائرة الروسية في أكتوبر/تشرين أول 2015 ومقتل 224 شخصًا على متنها، علقت روسيا رحلات الركاب الجوية إلى مصر وطالبت بالمزيد من الإجراءات الأمنية بالمطارات.

وحول مواقف البلدين تجاه القضايا الإقليمية، استعرض وزير الخارجية المصري مع نظيره الروسي “جهود مصر المتواصلة مع كافة الفرقاء في ليبيا بهدف تقريب وجهات النظر بينهم”، حسب بيان الخارجية المصرية.

وعن تطورات الأزمة السورية، أعرب شكري عن “تقدير مصر للدور الروسي في إنجاح مسار الآستانة (محادثات آستانة)، وتطلع مصر لأن يؤدي هذا المسار إلى وقف شامل لإطلاق النار وتعزيز مسار المحادثات السياسية”.

كما تطرق الوزيران إلى “القضية الفلسطينية والانخراط الأمريكي الإيجابي لإحياء المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي”، حيث أشار لافروف “إلى أهمية تنشيط دور الرباعية الدولية (تضم روسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة) مرة أخرى لدعم تلك الجهود”.

ووصل لافروف القاهرة، مساء أمس الأحد، في زيارة تستغرق يومين، يلتقي خلالها نظيره المصري سامح شكري؛ لبحث العلاقات الثنائية بين البلدين، فيما وصل وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، اليوم، لحضور الاجتماع الثالث في إطار صيغة 2+2.

وتم تفعيل الحوار الاستراتيجي بين مصر وروسيا بصيغة “2+2″ في 2013؛ لتصبح مصر الدولة السادسة، التي ترتبط معها روسيا بمثل هذا الإطار الهام من المباحثات الاستراتيجية على مستوى وزيريّ الخارجية والدفاع، بعد الولايات المتحدة، فرنسا، إيطاليا، المملكة المتحدة، واليابان.

ويأتي اللقاء بعد فترة وصفها خبراء في تصريحات سابقة للأناضول بـ”البرود” الدبلوماسي بدت ملامحها عقب سقوط الطائرة الروسية، وتجلت مؤخرًا مع التقارب المصري الأمريكي والمماطلة الروسية في عودة سائحيها للقاهرة، وكذلك إمكانية مشاركة القاهرة في ناتو عربي تشرف عليه واشنطن.

الأناضول