الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

الاتحاد الأوروبي وروسيا يفرضان عقوبات إضافية على كوريا الشمالية

العقوبات تأتي لإجراء كوريا الشمالية تجاربا نووية وتجارب على الصواريخ الباليستية
العقوبات تأتي لإجراء كوريا الشمالية تجاربا نووية وتجارب على الصواريخ الباليستية

قرر الاتحاد الأوروبي وروسيا، فرض عقوبات إضافية على كوريا الشمالية لإجرائها تجارب نووية وتجارب على الصواريخ الباليستية.

وأعلن مجلس العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي، اليوم الإثنين، أنه اتخذ قرارًا بفرض عقوبات إضافية على كوريا الشمالية التي تسعى إلى امتلاك صواريخ نووية. مشيرًا أن العقوبات الإضافية ستدعم قرارات مجلس الأمن الدولي.

ووفق بيان، فإن العقوبات الجديدة ستشمل حظرًا تامًا للاستثمارات الأوروبية في كوريا الشمالية، وكذلك حظر بيع المنتجات النفطية المكرّرة والنفط الخام.

كما ستشمل العقوبات خفض قيمة الحوالات المالية التي يرسلها العمال الكوريون الشماليون في دول الاتحاد الأوروبي إلى بلدهم من 15 ألف يورو إلى 5 آلاف يورو، وإيقاف تجديد تصاريح العمل لمواطني كوريا الشمالية.

وبدأ الاتحاد الأوروبي أولى عقوباته ضد كوريا الشمالية عام 2006.

في ذات السياق، وقع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم الإثنين، مرسومًا يقضي بفرض عقوبات على كوريا الشمالية، منها تعليق التعاون العلمي التقني بين البلدين.

وقالت قناة روسيا اليوم، إن القرار الجديد جاء تنفيذًا للقرار الدولي الصادر في نهاية نوفمبر/تشرين ثان 2016، بعد إجراء بيونغ يانغ تجارب صاروخية نووية.

وينص المرسوم الجديد أيضا، وفق المصدر ذاته، على فرض قيود ضد 11 من مواطني كوريا الشمالية وكذلك 10 شخصيات قانونية.

ويقضي المرسوم الرئاسي، بتعليق التعاون العلمي التقني بين البلدين (باستثناء التبادل في مجال الطب) إذا كان يمكن أن يساعد على تطوير البرامج المحظورة.

ويشار إلى أن روسيا والصين، أيدتا عقوبات الأمم المتحدة ضد بيونغ يانغ، بسبب برامجها النووية والصاروخية، مع تأكيد موسكو أن العقوبات يجب ألا تضرّ بالمواطنين العاديين.

وكالة الأناضول