الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

“التعاون الإسلامي” يعلن إنشاء مجلس للشباب الفلسطيني‎

DVW6VuKW4AcrWwR

أعلن منتدى “شباب المؤتمر الإسلامي للحوار والتعاون”، الذراع الشبابي لمنظمة المؤتمر الإسلامي، الثلاثاء، عن إنشاء مجلس وطني للشباب الفلسطيني، يعمل على نقل همومهم ومشاركتها مع نظرائهم من بقية دول العالم الإسلامي.

جاء ذلك في كلمة لرئيس المنتدى، ألشاد إسكندروف، خلال احتفالية إعلان القدس عاصمة للشباب الإسلامي للعام الجاري، 2018، تعقد بمدينة رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة، بمشاركة واسعة من وزراء للشباب والرياضة وممثلين عن عدة دول عربية وإسلامية وأوروبية.

وقال إسكندروف إن الهدف من الاحتفالية هو التأكيد على أن الشعب الفلسطيني لن يترك وحده.

وأضاف: “جئنا هنا لنقول أن العالم أكبر من (الرئيس الأمريكي دونالد) ترامب”، في إشارة إلى إعلان الأخير، في ديسمبر/كانون الأول الماضي، اعتبار القدس، بشقيها الشرقي والغربي، عاصمة لإسرائيل.

وأشار أن قرار خفض الدعم الأمريكي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، منتصف يناير/كانون الثاني الماضي؛ “يحتم علينا اتخاذ إجراءات لملء الفجوة”.

من جانبه، قال يوسف العثيمين، الأمين العام لمنظمة التعاون الاسلامي، في كلمة ألقاها نيابة عنه الأمين العام المساعد للمنظمة “سمير بكر”، إن إعلان القدس عاصمة الشباب الإسلامي، سيسهم في تعزيز العلاقات مع الشباب الفلسطيني، وتطوير سبل التعاون بين الشباب المسلم.

وأضاف “العثيمين” أن الإعلان سيساعد في زيادة الفرص المتاحة لتحقيق أهداف الشباب في فلسطين وطموحاتهم، وتمكينهم من مواصلة نضالهم.

وشدد أن ذلك سيدعم جهود الحفاظ على الهوية العربية للقدس، واستقطاب النصرة العالمية لها، والتصدي لـ”الرواية الإسرائيلية المزيفة”.

وجدد الأمين العام للمنظمة إدانة قرار “ترامب” الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، كونه “اعتداء على الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، وتحد لمشاعر مئات الملايين من المسلمين، وتقويض لجهود السلام”.

وأعلنت منظمة التعاون الإسلامي، العام الماضي، بمدينة اسطنبول التركية، عن مدينة القدس المحتلة عاصمة للشباب الإسلامي لعام 2018.

ويتم سنويًا اختيار عاصمة للشباب الإسلامي بهدف تعزيز الحوار بين الشباب من مختلف الشعوب الإسلامية.

TRT العربية – وكالات