الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

الجالية السورية في تركيا تعلن تأييدها لعملية “غصن الزيتون”

الجالية السورية في تركيا تعلن تأييدها لعملية "غصن الزيتون"
الجالية السورية في تركيا تعلن تأييدها لعملية "غصن الزيتون"

أعلنت الجالية السورية في تركيا، عن” تأييدها قرار مشاركة الجيش الوطني السوري، مع الجيش التركي، في عملية غصن الزيتون، ضد التنظيمات الإرهابية “ب ي د” و “بي كا كا”.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي بمنطقة الفاتح في مدينة إسطنبول، نظمته الجالية السورية في تركيا، وشاركت به العديد من منظمات المجتمع المدني السوري.

وأضافت الجالية في بيان خلال المؤتمر أن”التنظيمات الإرهابية في الشمال السوري مارست إرهابا وتهجيراً ضد شعبنا، لأنها ذات مشاريع إنفصالية”.

ودعت الجالية في البيان الذي تلاه رئيس منظمات المجتمع المدني السوري في تركيا، خضر السوطري “كافة الثوار للوقوف إلى جانب إخوانهم في الجيش الوطني لمواجهة الحركات الإنفصالية”.

وأكدت أنها “تدعم حق الجمهورية التركية بإتخاذ الخطوات اللازمة للدفاع عن أمنها القومي”.

وأشارت الجالية إلى أن” المكون الكردي جزء أصيل من نسيج الشعب السوري، وله كامل حقوق المواطنة، ولا يمت بأي صلة لهذه المليشيات الإرهابية”.

ومضى السطري، في تلاوة البيان قائلا “هنالك عشرات الطائرات (التابعة لجهات إرهابية) التي تقصف المدنيين، وكل الذي نريده هو منطقة آمنة، وهذه العملية سوف تؤدي إلى إقامة منطقة آمنة للمهجرين” في شمال سوريا.

بدوره، أضاف شدد “نزار خراط”، العضو المؤسس في الجالية السورية، خلال المؤتمر الصحفي، على أن “مصير الشعب التركي والسوري واحد، وأمن تركيا هو أمن سوريا والعكس صحيح”.

من جهة أخرى، أكد “عماد الدين مشلح”، مسؤول العلاقات العامة في الجالية السورية، أن الجالية عقدت العزم على “مساعدة الحكومة التركية لحمل هموم أهالينا، وإيجاد حلول للمشاكل التي يعاني منها السوريون في تركيا”.

وطالب السوريين في إسطنبول “بالإنتساب إلى الجالية السورية هنا، لتكوين عائلة واحدة تضم الجميع”، كما دعا مشلح إلى” إيجاد لجنة دائمة ما بين الجالية السورية وممثلين عن الحكومة التركية، تتعاون فيما بينها”.

والعام الماضي، أعلنت مجموعة من الناشطين في منظمات المجتمع المدني السوري، تأسيس “مجلس الجالية السورية في إسطنبول”، خلال مؤتمر حضره ممثلون عن مؤسسات أهلية تركية.

ويهدف تأسيس الجالية، وفق القائمين عليها، إلى “خلق أجواء التواصل بين السوريين، إلى جانب توطيد التفاعل الإيجابي على كافة المستويات بين المجتمعين السوري والتركي”.

TRT العربية – وكالات