الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

الجزائر تحول سجنا شهيرا يعود إلى العهد العثماني إلى متحف للذاكرة

E

أعلنت السلطات الجزائرية، الجمعة، رسميا تحويل سجن “سركاجي” بالعاصمة، والذي كان حصنا في العهد العثماني، إلى متحف للذاكرة مفتوح أمام الجمهور.

وجاء ذلك في مرسوم صادر عن رئيس الوزراء أحمد أويحيى، نشر في الجريدة الرسمية.

ووفق المرسوم، فإن هذا المتحف يوضع تحت سلطة وزارة العدل، تحت تسمية “المتحف العمومي الوطني سجن سركاجي”.

وأضاف أنه “يعبر عن نضال الشعب الجزائري وتضحياته في سبيل استرداد حريته، ويشهد على الممارسات العقابية القاسية والمهينة، ومختلف أشكال التعذيب الجسدي والنفسي للاستعمار” الفرنسي (1830- 1962).

ويعد سركاجي، الذي يقع بأعالي العاصمة الجزائر، أشهر السجون في البلاد، وتبلغ طاقة استيعابه 3 آلاف سجين.

ويعود بناؤه إلى الحقبة العثمانية (1518- 1830)، وكان حصنا لحماية المدينة، ويعني اسمه بالعربية (بائع الخل)، ثم حولته السلطات الفرنسية الاستعمارية إلى سجن في 1856.

وشهد هذا السجن، سيء السمعة، العشرات من عمليات الإعدام في حق مناضلين وقادة ثورة التحرير الجزائرية (1954 – 1962).

ويضم المتحف، وفق المرسوم، “أماكن اعتقال وزنزانات وفضاءات أخرى ومجموعات متحفية تاريخية وأشياء ووثائق، وصور وتسجيلات صوتية ومرئية حول الممارسات العقابية الاستعمارية، ويتولى حفظها وتثمينها وعرضها على الجمهور”.

وفي 2015، أعلنت السلطات الجزائرية عملية نقل للسجناء من قرابة 50 سجنا موروثة عن العهد الاستعماري إلى أخرى تم بناؤها حديثا، علما أن البلاد تحصي 133 سجنا.

 

TRT العربية – وكالات