الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

“الحركة القومية” المعارض: تركيا تناضل ضد التنظيمات الإرهابية وداعميهم على حد سواء

رئيس حزب الحركة القومية التركي المعارض، دولت بهجه لي
رئيس حزب الحركة القومية التركي المعارض، دولت بهجه لي

قال رئيس حزب الحركة القومية التركي المعارض، دولت باهجه لي، إن بلاده تناضل ضد التنظيمات الإرهابية وداعميها على حد سواء.

جاء ذلك في كلمة ألقاها، اليوم الثلاثاء، أمام الكتلة البرلمانية لحزبه في مقر البرلمان بالعاصمة أنقرة.

وأشار باهجه لي إلى “أن الظالمين يستخدمون التنظيمات الإرهابية في تنفيذ مخططات الخيانة والقتل”، لافتا إلى أن الولايات المتحدة تقيم علاقة غير مشروعة مع تنظيم “بي كا كا/ ب ي د/ ي ب ك” الإرهابي بشمال سوريا.

وشدد على أن الولايات المتحدة تزعم أن تركيا حليفتها وحتى شريكتها الاستراتيجية، إلا أنها (الولايات المتحدة) تدافع عن الإرهاب والإرهابيين في سوريا منتهكة بذلك القانون الدولي بشكل صريح.

وأكد أن الولايات المتحدة تواصل مكافأة شريكها الدموي تنظيم “ي ب ك” الإرهابي بالسلاح والعتاد.

ووجه انتقادات لاذعة لواشنطن على خلفية إعلان الأخيرة نيتها تشكيل وحدة حرس حدود في شمال سوريا.

وأضاف متسائلا “إذا شكلت وحدة حرس حدود من تنظيم “بي كا كا/ ب ي د/ ي ب ك” الإرهابي فكيف للعالم أن يتحدث عن الاستقرار والعلاقات الدائمة والتعاون بين الدول؟”.

ولفت إلى أن وحدة الحرس المذكورة تهدد وحدة التراب السوري، وتلقي بها إلى النار، مشيرا إلى أن الهدف من تشكيل الوحدة هو توسيع احتلال الأراضي السورية ومحاصرة تركيا والهجوم عليها في أول فرصة.

والأحد الماضي، قال المتحدث باسم التحالف الدولي لمحاربة “داعش”، العقيد ريان ديلون، إنهم سيشكلون “قوة أمنية حدودية” شمالي سوريا قوامها 30 ألف مسلح، بالعمل مع “قوات سوريا الديمقراطية”، التي يستخدمها تنظيم “ب ي د/بي كا كا” الإرهابي واجهة لأنشطته الإرهابية.

وفيما يتعلق بعملية عفرين المحتملة، دعا باهجه لي بلاده إلى التحرك بكافة عناصر القوة التي تملكها للقضاء على مصدر الإرهاب في منطقة “عفرين” بريف حلب شمالي سوريا.

وحذر من التأخر في بدء العملية بعفرين، مشيرا إلى أن تركيا ستكون الخطوة التالية للذين تجمعوا في معسكر الأعداء.

وأكد أن لتركيا الحق في تنفيذ عملية عسكرية في عفرين لقطع الطريق أمام حزام إرهابي يصل إلى البحر المتوسط.

وطالب بتطهير مدينتي عفرين ومنبج من الإرهابيين بريف حلب ومصادر الفتنة في بقية المناطق السورية وتسوية المعسكرات التي تنتج إرهابيين على الأرض.

وشدد أن حزبه يقف إلى جانب الحكومة في دفاعها المشروع عن تركيا ونضالها في سبيل بقائها مهما كلف ذلك من ثمن، مضيفا “مصممون على عدم إلحاق العار بشرف دولتنا”.

 

TRT العربية – وكالات