الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

الحكومة الفلسطينية: إغلاق مقر منظمة التحرير بواشنطن إعلان حرب على عملية السلام

رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد لله
رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد لله

عبّرت الحكومة الفلسطينية، يوم الاثنين، عن أسفها لقرار الإدارة الأمريكية القاضي بإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن.
وقالت الحكومة، في بيان أصدرته عقب اجتماعها الأسبوعي في مدينة رام الله، إن القرار بمثابة “إعلان حرب على جهود إرساء أسس السلام في المنطقة، وإعطاء ضوء أخضر للاحتلال الإسرائيلي للاستمرار بتنفيذ سياساته الدموية والتهجيرية والاستيطانية ضد الشعب الفلسطيني وأرضه”.

وأضاف المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود، في البيان ذاته “إن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تعلن بأنها حليف وصديق لآخر احتلال في التاريخ (يقصد إسرائيل)، وهي تدعم سياساته السوداء كافة، التي يمارسها ضد شعبنا وأرضنا الفلسطينية المحتلة، في تحدٍّ سافرٍ لكافة الأعراف والقوانين والمواثيق الدولية”.

وطالب المحمود “العالم الحر والحي بالوقوف في وجه هذه السياسات الاستعمارية الجديدة”.

وكان أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، قد أعلن الاثنين، أن الإدارة الأمريكية، أبلغتهم رسميًّا بقرارها بإغلاق مكتب المنظمة في واشنطن.

وقال عريقات في بيان نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا”:” تم إعلامنا رسميًّا بأن الإدارة الأمريكية ستقوم بإغلاق سفارتنا في واشنطن عقابًا على مواصلة العمل مع المحكمة الجنائية الدولية ضد جرائم الحرب الإسرائيلية، وستقوم بإنزال علم فلسطين في واشنطن العاصمة”.

وكانت إدارة ترامب قد أعلنت في نوفمبر/ تشرين الثاني 2017 عن قرارها إغلاق مكاتب بعثة منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، بعد أن طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بفتح تحقيق جنائي ضد إسرائيل، لكن وزارة الخارجية الأمريكية أعلنت لاحقًا أنها ستسمح لبعثة المنظمة بمواصلة العمل ضمن مهلة “90 يوما”، يتم تمديدها قبل انتهائها.

TRT العربية – وكالات