الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

الرئاسة التركية : التحالف الروسي الإيراني يهدف لتحقيق مكاسب سياسية بسوريا

Cumhurbaşkanlığı Genel Sekreter Yardımcısı ve Sözcüsü İbrahim Kalın, Cumhurbaşkanlığı Külliyesi'nde basın toplantısı yaparak Yüksek Askeri Şura kararlarını açıkladı. (Volkan Furuncu - Anadolu Ajansı)
Cumhurbaşkanlığı Genel Sekreter Yardımcısı ve Sözcüsü İbrahim Kalın, Cumhurbaşkanlığı Külliyesi'nde basın toplantısı yaparak Yüksek Askeri Şura kararlarını açıkladı. (Volkan Furuncu - Anadolu Ajansı)
قال مساعد الأمين العام لرئاسة الجمهورية التركية، والمتحدث باسمها “إبراهيم قالن” إن الهدف الرئيسي للتحالف الروسي الإيراني هو تحقيق مكاسب سياسية مفيدة للبلدين، أكثر منه إلحاق الهزيمة بتنظيم داعش “الإرهابي”.

وأوضح قالن، في مقال له نُشر اليوم الخميس في صحيفة “ديلي صباح”، تحت عنوان “أنقذوا الشعب السوري، وليس الطاغية المجرم”، أن تعزيز روسيا وجودها العسكري في سوريا وتقديمها الدعم للرئيس السوري، بشار الأسد، أثار موجة جديدة من الجدل السياسي والتحركات الدبلوماسية.

ولفت إلى أن السؤال المتبادر إلى الأذهان هو لماذا لم يشن النظام السوري، المدعوم بالسلاح والمعلومات الاستخبارية من جانب روسيا وإيران وحزب الله، أي هجمات ضد تنظيم داعش، في حين أنه قتل الكثير من السوريين وقصف المدن وأجبر الملايين على النزوح من ديارهم، وفي المقابل لم يبادر التنظيم إلى شن هجمات ضد النظام.

وأوضح أن غاية الأسد كانت منذ البداية جر العناصر المتطرفة والمحبذة للعنف، إلى الحرب السورية، ثم الإعلان للعالم أنه يحارب المجموعات الأصولية من أجل سوريا علمانية، مشيرًا أن النظام السوري هو من خلق الظروف المؤدية إلى توسع وانتشار تنظيم داعش.

ومضى قائلًا “على العكس مما قاله الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، فإن التضحية بالشعب السوري من أجل من وصفه الرئيس الأمريكي، باراك أوباما بالطاغية، لهي خطأ فادح”.

وأشار أن الدعم الروسي العلني لنظام الأسد يهدف إلى إبعاد الأنظار عن مناورات موسكو العسكرية في أوكرانيا والقرم، وأن العالم يتحدث عن سوريا أكثر من ضم جمهورية القرم إلى الاتحاد الروسي، والحرب المستمرة في أوكرانيا.

وأضاف “لا شك في أن من الضروري أن تكون روسيا وإيران جزءًا من مهد إقليمي واسع يهدف إلى حل الأزمة السورية، إلا أن ذلك لا يعني القبول بدعم نظام يرتكب الجرائم”.

وختم قالن مقاله بالقول: إن الحل مرتبط لتقوية المعارضة المعتدلة في سوريا، وبذلك تتمكن من إدارة العملية السياسية وحماية الشعب السوري، وإنشاء سوريا جديدة على أساس فوقية القانون والديمقراطية والتعددية والشفافية، وتشكيل المناطق الآمنة هو الخطوة الأولى في الاتجاه الصحيح ليلتقط الشعب السوري أنفاسه إزاء هجمات النظام السوري وتنظيم داعش “الإرهابي”.

وكالة الأناضول