الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

السعودية والعراق والكويت ضمن أسوأ دول العالم من ناحية النشاط البدني

555555

أصدرت منظمة الصحة العالمية، دراسة جديدة، أكدت فيها أن شخصا من كل أربعة أشخاص بالغين في العالم، يواجهون مخاطر تتعلق بالإصابة بأمراض مثل السكري والسرطان، لعدم ممارسة قدر كاف من التمارين الرياضية.

وأشارت الدراسة إلى أن أكثر من 1.4 مليار شخص لا يمارسون الحد الأدنى من النشاط البدني المعتدل، لمدة تصل إلى 150 دقيقة مشي، أو ممارسة نشاط قوي بدنيًا لمدة 75 دقيقة أسبوعيًا.

وقالت ريجينا جوثولد، الباحثة في منظمة الصحة العالمية والتي قادت فريق البحث الذي أعد الدراسة أنه ووفقًا للبيانات، لم يمارس 27.5 في المئة من البالغين في العالم ما يكفي من التمرينات عام 2016، أي بانخفاض نحو نقطة مئوية واحدة عما كان عليه عام 2001.

وشهدت الدول الأوروبية وبلدان أمريكا اللاتينية، بما في ذلك ألمانيا ونيوزيلندا والولايات المتحدة والأرجنتين والبرازيل، أكبر معدل ارتفاع في عدم النشاط خلال فترة عام 2016.

وتركز الأداء الأسوأ في العالم في دول عربية مثل الكويت والسعودية والعراق، التي حلت في أسفل ترتيب منظمة الصحة العالمية، ويحصل فيها أقل من نصف السكان البالغين على الحد الأدنى من الممارسة الموصى بها.

ويتزايد عدد الأشخاص الذين يقل نشاطهم البدني في الدول الغنية اقتصاديًا لأنهم يقضون عملهم وأوقات فراغهم جالسين بدلاً من الحركة، ولأنهم يتنقلون بالمركبات على سبيل المثال، بحسب منظمة الصحة العالمية.

ويؤدي الانتقال إلى أقل من الحد الأدنى الموصى به من النشاط البدني إلى زيادة مخاطر المشاكل الصحية المختلفة، بما في ذلك أمراض القلب والسكري والخرف وبعض أشكال السرطان، وفقاً للمنظمة.

وعلى النقيض، يرتفع معدل الحركة لدى الأشخاص في البلدان الأكثر فقرًا، تباعًا لأسلوب حياتهم اليومي، فتسجل أوغندا وموزمبيق أصغر حصة في العالم من الأشخاص غير النشطين بنسبة 6فالمئة لكل منهما، فيما يقوم غالبية السكان في الصين بممارسة أنشطة رياضية في الهواء الطلق بنسب مرتفعة منذ عام 2001، وفق ما رصدته منظمة الصحة في دراستها.

TRTالعربية-وكالات