الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

السفير التركي لدى ليبيا: “غصن الزيتون” مستمرة حتى تطهير المنطقة من الإرهابيين

السفير التركي لدى ليبيا أحمد دوغان
السفير التركي لدى ليبيا أحمد دوغان

قال السفير التركي لدى ليبيا أحمد دوغان، إن عملية “غصن الزيتون” التي يشنها الجيش التركي في منطقة عفرين السورية، ستستمر إلى أن يتم تطهير المنطقة من الإرهابيين.

جاء ذلك في تصريح للأناضول على هامش افتتاحه مخبر حاسوب، للوكالة التركية للتعاون والتنسيق التابعة لرئاسة الوزراء التركية (تيكا)، الخميس، في “مدرسة الفنون والصنائع‎” بالعاصمة الليبية طرابلس.

وأضاف دوغان، أن “عملية غصن الزيتون، مشابهة لعملية درع الفرات، التي قمنا بها في 2017، بخصوص مكافحة إرهاب العناصر الموجودة على حدودنا، والتي تشكل خطرا كبيرا على أمن مواطنينا”.

ونفذت قوات الجيش التركي، خلال الفترة من أغسطس/ آب 2016 وحتى مارس/ آذار 2017، عملية “درع الفرات” دعما للجيش السوري الحر.

ونجحت العملية في طرد تنظيم “داعش” الإرهابي، من مناطق واسعة شمالي سوريا، بلغت مساحتها ألفين و55 كيلومترا مربعا.

وأشار دوغان، إلى أن عملية “غصن الزيتون”، انطلقت “بعدما وصلت إلينا اعتداءات استفزازية من قبل منظمتي “ب ي د/بي كا كا” و”داعش” الإرهابيتين وحاول عناصرهم التسلل من تلك المناطق إلى تركيا. متابعًا: “بالتالي هذه العملية انطلقت لتطهير المنطقة من الإرهابيين”.

ولفت السفير التركي لدى ليبيا أن القوات المسلحة التركية قامت حتى الآن بالقضاء على 1500 من العناصر الإرهابية. مضيفًا: “لدينا 31 شهيداً”.

وأكد على حرص القوات التركية على ألا يتضرر المدنيون جراء العمليات العسكرية.

وفي معرض رده على سؤال للأناضول حول موقف ليبيا من “غصن الزيتون”، قال دوغان إن تركيا وليبيا دولتان صديقتان قامتا بمحاربة العناصر الإرهابية سابقا.

وتابع “نؤمن أن الشعب الليبي يدعمنا في مكافحتنا للإرهاب الذي يعاني منه أيضا. وتوقعاتنا أن تكون البلدان الصديقة والشقيقة إلى جانبنا في مكافحتنا للإرهاب”.

وشدد على أنه “ليس لتركيا مطامع في أراضي البلدان الأخرى، وأن العملية العسكرية تدعم الاستقرار في سوريا”.

وتمكنت القوات المسلحة التركية والجيش السوري الحر، الخميس، من تحرير قرية “خراب سُمّاق” التابعة لناحية “راجو” جنوب غربي عفرين، من تنظيم “ب ي د/بي كا كا” الإرهابي.

وبالسيطرة على القرية المذكورة، يرتفع عدد النقاط التي تمت السيطرة عليها منذ انطلاق العملية في 20 يناير/كانون الثاني الماضي، إلى 63، تشمل مركز ناحية، و42 قرية، و3 مزارع، و17 تل وجبل استراتيجي.

TRT العربية – وكالات