الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

الطفل الفلسطيني “الجنيدي”: فخور بدفاع الرئيس أردوغان عني خلال اعتقالي

الطفل فوزي الجنيدي، يزور تركيا بدعوة من رئيس بلدية إسطنبول، مولود أويصال
الطفل فوزي الجنيدي، يزور تركيا بدعوة من رئيس بلدية إسطنبول، مولود أويصال

قال الطفل الفلسطيني “فوزي الجنيدي”، اليوم الثلاثاء، إنه فخور بدفاع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان عنه، خلال اعتقاله من قبل الاحتلال الإسرائيلي.

جاء ذلك في حديث للجنيدي (16 عامًا) مع وكالة الأناضول، على هامش زيارته إلى تركيا، بدعوة من رئيس بلدية إسطنبول، مولود أويصال.

ورأى أن “الرئيس أردوغان حينما ألقى خطابه أمام الشعب التركي، وتكلم عن صورة اعتقالي، أظهر حقيقة الاحتلال الإسرائيلي، الذي لا يفرق بين كبير أو صغير أو شاب أو فتاة، والصورة التي نشرها ساهم من خلالها بوصول حقيقة تلك الوحشية إلى العالم بأسره”.

وأضاف “رأيت صورتي وأنا في السجن على إحدى الصحف العبرية، من خلال إخواني الأسرى، وتفاجأت بكم الجنود الذين يلتفون حولي، وأحيي الشعب التركي ورئيسه على مساندتهم للشعب الفلسطيني”، وعبّر الجنيدي عن سعادته بزيارة تركيا للمرة الأولى، وبالدعوة التي تلقاها.

الطفل الفلسطيني، فوزي الجنيدي، لحظة اعتقاله
الطفل الفلسطيني، فوزي الجنيدي، لحظة اعتقاله

وقال “قمت بزيارة قبر السلطان عبد الحميد الثاني، الذي وقف مع فلسطين قبل مئة عام، ولم يتخلى عن فلسطين أبداً، ولم يقبل بيعها لليهود، ونحن نحب تاريخه المهم في فلسطين، وإن شاء الله في القريب العاجل سيكون عندنا أمثال السلطان عبد الحميد”.

وحول ما تعرّض له على يد جيش الاحتلال الإسرائيلي، قال “حينما أنظر إلى صورتي يتضح لي أن الاحتلال هو الخائف، بسبب الكم الهائل من الجنود الذين تجمعوا حولي وأنا أعزل بدون سلاح، وهو ما يثبت لي كم هذا الاحتلال ضعيف”.

وأشار أن “فترة الاعتقال كانت 22 يومًا، وخلال فترة السجن لم يقم أحد بالاعتداء علي، إلا أنهم قاموا بترهيبي”، مضيفا “بما أنني ابن للقضية الفلسطينية، فمن الطبيعي أن يتم اعتقالي وترهيبي”.

وأمس الأول الأحد، أصدرت محكمة عوفر العسكرية الإسرائيلية قرارا بتأجيل محاكمة الجنيدي إلى 19 فبراير/شباط القادم، بناء على طلب محامية الدفاع.

وأخلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي سبيله يوم 28 ديسمبر/كانون أول الماضي، إثر دفع كفالة مالية قدرها 10 آلاف شيكل (2860 دولار).

واعتُقل الطفل الفلسطيني، في 7 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، بمنطقة باب الزاوية، وسط الخليل بالضفة، حيث كانت تدور مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوة عسكرية إسرائيلية، احتجاجًا على قرار واشنطن، قبلها بيوم، الاعتراف بالقدس عاصمة مزعومة لإسرائيل.

وانتشرت على مواقع التواصل ووسائل إعلام عربية ودولية صورٌ للحظة اعتقال الجنيدي، وهو معصوب العينين، ويحيط به 23 جنديًا إسرائيليًا، ولاقت الصورة صدىً كبيرًا محليًا ودوليًا.

وما تزال المدن والبلدات الفلسطينية تشهد احتجاجات ومواجهات بين فلسطينيين غاضبين على القرار الأمريكي، وقوات جيش الاحتلال الإسرائيلي.

TRT العربية – وكالات