الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

المسلسلات التركية بوابة سياح كوستاريكا إلى تركيا

المسلسل التركي التاريخي قيامة إرطغرول
المسلسل التركي التاريخي قيامة إرطغرول

قال سفير كوستاريكا في أنقرة، مارسيلو فاريلا إراشيفا، إنّ المسلسلات التركية التي تُعرض في بلاده تحفز المواطنين على المجيء إلى تركيا وزيارة الأماكن السياحية والتاريخية فيها.

وفي مقابلة مع الأناضول، قال إراشيفا إنّ المسلسلات التركية تساهم بشكل كبير في التعريف بالمعالم الأثرية والسياحية الموجودة في تركيا، وتشجّع السياح على زيارة البلاد وقضاء عطلتهم فيها.

وأشاد إراشيفا بجودة الأفلام والمسلسلات التركية، لافتاً إلى أنّ الفنانين الأتراك وشوارع إسطنبول وحدائقها والأماكن التي يتم فيها تصوير المسلسلات، أصبحت حديثاً للكوستاريكيين.

وأوضح إراشيفا أنّ العلاقات الدبلوماسية بين بلاده وتركيا بدأت مطلع خمسينيات القرن الماضي، وأنّ أول زيارة لوزير خارجية كوستاريكا إلى تركيا جرت عام 2001.

وأضاف أنّ علاقات البلدين بدأت تكتسب زخماً وتطوّرا كبيراً على كافة الأصعدة والمستويات، عقب تلك الزيارة.

وأشار إراشيفا إلى أنّ افتتاح سفارة بلاده في أنقرة عام 2014، يعتبر نقطة تحوّل هامة في العلاقات الثنائية القائمة بين الجانبين، مشيراً في هذا السياق إلى أنه أول سفير لكوستاريكا في أنقرة.

وتابع قائلاً: “تمّ تعييني سفيراً لبلادي في أنقرة عام 2016، وسلمت رسالة التعيين إلى الرئيس رجب طيب أردوغان في 14 مارس/آذار 2017″.

وذكر السفير أنه “على الرغم من الاختلاف الجغرافي للبلدين، إلّا أن هناك أوجه شبه عديدة بينهما”.

واستطرد موضحا: “تركيا تتوسط القارات الثلاثة آسيا وافريقيا وأوروبا، وتقوم بوظيفة الجسر الطبيعي الذي يربط ثقافات القارات مع بعضها البعض، وكذلك كوستاريكا فإنها تشكل رابطاً بين قارتي أمريكا الشمالية والجنوبية، وكلتا الدولتين (تركيا وكوستاريكا) ترحبان باللاجئين وتقدمان الخدمات لهم”.

ولفت إراشيفا إلى أنّ تعزيز العلاقات الثقافية والسياحية، يعد أفضل وسيلة لتحقيق التقارب والتعارف بين الشعبين التركي والكوستاريكي، وأنّ تعارف الشعبين يستحوذ على أهمية كبيرة لتطوير العلاقات التجارية التي تلعب دوراً مهماً في تعزيز علاقات البلدين.

وأكّد أنّ مسؤولي البلدين يعملون حالياً بشكل دؤوب من أجل تطوير وتحسين العلاقات التجارية والاقتصادية بينهما.

وأوضح إراشيفا أنّ بلاده تصدر إلى تركيا الموز والأناناس والتبغ والأجهزة الطبية، بينما تستورد منها المواد النسيجية والحديد والصلب والسيارات والأدوية.

وأشار إراشيفا إلى عدم وجود رحلات جوية مباشرة بين البلدين؛ بسبب عدم توفّر العدد الكافي من المسافرين، مؤكداً في هذا السياق أنّ الرحلات المباشرة ستنطلق بمجرد توفر العدد المطلوب من المسافرين.

وتابع قائلاً: “العائق الأكبر الذي يواجهني في تركيا هو اختلاف اللغة، لكن حتّى من الناحية الفيسيولوجية هناك شبه بين شعبي البلدين، وعندما أتجول في شوارع تركيا أشعر بالراحة وكأنني في بلدي رغم بُعد المسافة”.

ودعا السفير الكوستاريكي المواطنين الأتراك إلى زيارة بلاده وقضاء عطلتهم في الأماكن السياحية الكثيرة هناك، لافتاً في هذا السياق إلى التنوع النباتي الواسع في كوستاريكا.

وفي مجال الطاقة، قال إراشيفا: “كوستاريكا تعد من الدول الرائدة في مجال الطاقة المتجددة، وحكومتنا تولي اهتماما كبيرا لهذا النوع من الطاقة؛ لأنها لا تلوث البيئة مثل مصادر الطاقة الأخرى”.

 

TRT العربية – وكالات