الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

بذراع واحدة.. موظف تركي يحصل على المراكز الأولى في مسابقات الرماية بالسهام

حقق حسن قوم المراكز الأولى في بطولات عديدة للرماية خاصة بذوي الاحتياجات الخاصة على مستوى تركيا.
حقق حسن قوم المراكز الأولى في بطولات عديدة للرماية خاصة بذوي الاحتياجات الخاصة على مستوى تركيا.

لم تكن الإعاقة يومًا حاجزًا أمام النجاح عندما أراد التركي “حسن قوم” (38 عامًا) الذي يعمل موظفًا في إحدى المدارس والذي ولد بيدٍ واحدة أن يصبح بطلاً في رياضة الرماية بالسهام، وممثلا لولايته طرابزون، شمال تركيا.

وقال “قوم” “بدأت ممارسة رماية السهام في سن العاشرة، بدعم من أسرتي والمدرسين في المرحلة الابتدائية، وأواظب عليها منذ 28 عامًا متحديًا كافة الصعوبات”.

وحقق الرياضي التركي الذي لا يمتلك ذراعًا يسرى، نجاحات متعددة في بطولات تركية، منذ بدأ ممارسة رماية السهام، عام 1992. وكذلك حقق المراكز الأولى في بطولات عديدة للرماية خاصة بذوي الاحتياجات الخاصة على مستوى تركيا.

ومضى قائلاً: “ساعدتني هذه الرياضة على إقامة شبكة علاقات واسعة، ومكّنتني أيضًا من التجوّل في ولايات تركية مختلفة”. وأردف: “ساهمت مع أصدقاء في تأسيس فرع المعاقين في مجال رياضة الرماية، وحققنا العديد من النجاحات على المستوى المحلي”.

ونظرا لتفوقه في الرماية محلياً تم اختيار “قوم”، بداية من عام 2016، ليصبح الممثل الرسمي لهذه الرياضة في طرابزون، حيث يشرف على فعاليات الرماية.

وعن مهامه الرياضية قال: “نعمل على تنظيم دورات للرماية في جميع أيام الأسبوع، بمشاركة 60 رياضيًا من أعمار مختلفة، أصغرهم في الصف الرابع الابتدائي، وذلك في صالة أقجاباط لألعاب القوى”. وتابع بقوله: “يوجد إقبال كبير على ممارسة الرماية، حتى من الفئات المتقدمة بالعمر وأكاديميين جامعيين”.

وأضاف “قوم”: “لا فرق بين الشخص العادي والمعاق بالنسبة إلينا، يكفي أن يكون محبًا لرياضة الرماية وراغبًا في تعلّمها”. وأوضح أنه ساهم خلال مسيرته الرياضية في تدريب العديد من ذوي الإعاقات الجسدية على فنون الرماية.

وختم بأن “النقطة المهمة التي نركّز عليها هي حبّ الأشخاص للرماية، ونسعى إلى تأهيل رياضيين للانضمام إلى المنتخب التركي”.

TRT العربية – وكالات