الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

بريطانيا: الطرد الجماعي للدبلوماسيين الروس الأكبر في التاريخ

وزير الخارجية البريطانية، بوريس جونسون
وزير الخارجية البريطانية، بوريس جونسون

قال وزير الخارجية البريطانية، بوريس جونسون، إن قرار الطرد الجماعي لدبلوماسيين روس من عدد من الدول هو “الأكبر في التاريخ”.

جاءت تصريحات جونسون، يوم الإثنين، عقب طرد 17 دولة، اليوم الإثنين، بينها 14 دولة بالاتحاد الأوروبي، 107 دبلوماسيين روس من أراضيها، على خلفية اتهام موسكو بتسميم العميل المزدوج الروسي سيرغي سكريبال وابنته داخل بريطانيا.

وأضاف الوزير البريطاني، في تغريدة على “تويتر”، “الرد الدولي الاستثنائي اليوم من قبل حلفائنا يعد أكبر طرد جماعي لضباط مخابرات روسية (في إشارة للدبلوماسيين) في التاريخ على الإطلاق”.

وأوضح أن طرد الروس “سيساعد في حماية الأمن المشترك (لبريطانيا والدول المتضامنة معها)”، وشدد على أن روسيا “لا تستطيع خرق القواعد الدولية مع الإفلات من العقاب”.

وكانت بريطانيا أمهلت في 14 مارس/ آذار الجاري، 23 دبلوماسيًا روسيًا أسبوعًا لمغادرة البلاد، ضمن حزمة إجراءات سياسية واقتصادية بحق موسكو، على خلفية القضية ذاتها، وهو ماردت عليه موسكو بقرار مماثل فيما بعد.

وفي 4 مارس/آذار الجاري، اتهمت بريطانيا روسيا بمحاولة قتل العميل المزدوج، وضابط المخابرات الروسي المتقاعد سيرغي سكريبال (66 عامًا) وابنته يوليا (33 عامًا)، على أراضيها، باستخدام “غاز الأعصاب”، ما أشعل أزمة دبلوماسية بين البلدين.

وإثر ذلك، تبادل الجانبان اتخاذ إجراءات عقابية بينها طرد دبلوماسيين، كما أعلنت عدة دول غربية، إضافة إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو)، تضامنها مع الجانب البريطاني.

وكانت روسيا قد نفت عدة مرات أي علاقة لها بحادثة تسميم سكريبال، مؤكدة أنها تخلصت من كل الأسلحة الكيميائية لديها.

TRT العربية – وكالات