الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

بريطانيا تعتزم التصويت لصالح قرار في مجلس الأمن بشأن القدس

مندوب بريطانيا الدائم لدي الأمم المتحدة، السفير ماثيو رايكروفت
مندوب بريطانيا الدائم لدي الأمم المتحدة، السفير ماثيو رايكروفت

أعلن مندوب بريطانيا الدائم لدي الأمم المتحدة، السفير ماثيو رايكروفت، عزم بلاده التصويت، اليوم الاثنين، لصالح مشروع قرار، تقدمت به مصر، يعتبر أي قرارات تخص وضع القدس منعدمة الأثر القانوني ويجب سحبها.

ويأتي مشروع القرار ردا على اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالمدينة المحتلة عاصمة مزعومة لإسرائيل.

وقال السفير البريطاني للصحفيين بمقر المنظمة الدولية بنيويورك ” ستصوت المملكة المتحدة لصالح النص المصري بشأن القدس”، موضحا أن مشروع القرار “يتماشى مع موقفنا الطويل الأمد في هذا الصدد. ويتماشى أيضا مع قرارات مجلس الأمن السابقة”.

وأضاف “ندعو جميع الأطراف إلى تجديد الجهود من أجل تحقيق سلام طويل ومطرد ومستدام في الشرق الأوسط. كما ندعو جميع القادة السياسيين إلى تشجيع الجميع على الامتناع عن العنف”.

وحول إعلان المندوبة الأمريكية عزم واشنطن عرقلة صدور القرار المرتقب من خلال استخدام حق النقض (الفيتو) قال السفير البريطاني “حسنا.. المملكة المتحدة لها موقف مختلف عن القدس. ونرى أن قضية القدس هي قضية نهائية، وسوف تبقي سفارة المملكة المتحدة في تل أبيب”، مضيفا “ندعو الإدارة الأمريكية إلى تقديم تفاصيل ملموسة واقتراحات في أقرب وقت ممكن لإحراز تقدم في هذه العملية”.

وأعلن ترامب، في 6 ديسمبر/كانون الأول الجاري، اعتبار بالقدس (بشقيها الشرقي والغربي) عاصمة لإسرائيل، والبدء في نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدينة الفلسطينية المحتلة.

وأثارت هذه الخطوة الأمريكية غير المسبوقة موجة من الغضب العربي والإسلامي، وسط قلق وتحذيرات دولية من تداعيات قرار ترامب.

ولا يعترف المجتمع الدولي باحتلال إسرائيل للقدس الشرقية، عام 1967، ثم ضمها إليها، عام 1980، واعتبارها مع القدس الغربية “عاصمة موحدة وأبدية” لها.

TRT العربية – وكالات