الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

بعد 12 عاما من الترميم .. عمود الفرعوني “مرنبتاح” بالمتحف المصري الكبير

عمود الملك مرنبتاح
عمود الملك مرنبتاح

استقر عمود الملك مرنبتاح (حكم بين عامي 1213– 1203 ق.م) يوم السبت، بالبهو العظيم للمحتف المصري الكبير بجانب تمثال والده الملك رمسيس الثاني (حكم بين عامي 1279-1213 ق.م).

وقال المشرف على المتحف الكبير، طارق توفيق، إنه تمت عملية نقل عمود مرنبتاح من قلعة صلاح الدين، بمنطقة المقطم، شرقي القاهرة إلى المتحف غرب القاهرة في نحو ساعة، وسط اتخاذ الإجراءات العلمية الحديثة لحماية العمود أثناء عملية النقل.

وأوضح توفيق في تصريح صحفي، أن عمود مرنبتاح وتمثال رمسيس الثاني سيكونان في بهو المدخل، تمثالان ضخمان تم نقلهما من الإسكندرية إلى المتحف.

ولفت إلى أنه تم نقل حوالي 24 قطعة ضخمة من بين الـ 87 قطعة المقرر عرضها على الدرج العظيم للمتحف.

وأضاف أنه تم الاتفاق مع شركة لنقل 43 تمثالا ضخما بالمتحف المصري بالتحرير خلال الفترة القادمة للمتحف الكبير لتكون ضمن تلك القطع التي ستزين الدرج العظيم.

وعمود (مرنبتاح) مصنوع من الغرانيت والحجر الرملي، وتم اكتشافه في الستينيات من القرن الماضي، وهو عمود تذكارى أقامه الملك “مرنبتاح” تخليدا لذكراه

وجرى نقل العمود فى عام 2006 من منطقة عرب الحصن بالمطرية (شرق القاهرة) إلى معمل ترميم الآثار بقلعة صلاح الدين، وخضع لأعمال الترميم.

وتسابق الآثار المصرية الزمن للانتهاء من المرحلة الأولى للمتحف المصري الكبير، القريب من أهرامات الجيزة الشهيرة، لافتتاحه جزئيًا نهاية 2018، بينما سيتم الانتهاء منه في 2022.

TRT العربية – وكالات