الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

بعد 23 عامًا.. مجزرة البوسنة جرح عميق في وجدان الإنسانية

إحدى النساء تودع ذويها للمرة الأخيرة بعد 23 عامًا من المذبحة حيث تم التعرف على هويته ونقل رفاته للدفن اليوم في مقبرة "بوتشاري"
إحدى النساء تودع ذويها للمرة الأخيرة بعد 23 عامًا من المذبحة حيث تم التعرف على هويته ونقل رفاته للدفن اليوم في مقبرة "بوتشاري"

التفاصيل القاتمة لمجزرة “سربرنيتسا” التي حصدت، في يوليو/تموز 1995، أرواح آلاف مسلمي “البوشناق” في البوسنة والهرسك، ذكريات عزّت على النسيان، ولازال ألمها لليوم يعتصر قلوب ذوي الضحايا، ممن لم يمنحهم الزمن فرصة لتوديع أحبائهم، ومن سنحت له فرصة اليوم ليواري رفات ذويه تحت التراب ويشهد مراسم دفنه بعد 23 عامًا من موته.

وتنطلق اليوم مراسم دفن رفات 35 ضحية من مجزرة سربرينيتسا البوسنية، في الذكرى ال 23 للمجزرة التي قامت بها القوات الصربية، حيث دأبت السلطات البوسنية، في ذكرى المذبحة من كل عام، على إعادة دفن مجموعة من الضحايا، الذين توصلت إلى هوياتهم، في مقبرة “بوتشاري”.

وتحيي البوسنة في الحادي عشر من تموز كل عام ذكرى دخول القوات الصربية المدينة وذكرى إبادة قضى فيها نحو 8 آلاف شخص، وأجبرت أعداد ضخمة من المسلمين على النزوح فيها من “سربرنيتسا”، تلك المدينة الجبلية الصغيرة الواقعة شرقي البوسنة والهرسك، وحيث وقف جاكانوفيتش، ذات يوم، يساعد الفارين منها عبر “طريق الموت”، من جحيم القوات الصربية.

35 Srebrenitsa kurbanı toprağa verilecek

ويطلق البوسنيون على الغابات التي فروا عبرها خارج سربرنيتسا اسم “طريق الموت”؛ لأنّ القوات الصربية كانت تنصب فيها الكمائن لإبادتهم.

وشارك الآلاف في البوسنة قبل أيام في مسيرة السلام السنوية، التي تمر من “طريق الموت”.

وانطلق حوالي 6 آلاف شخص مشاركين في المسيرة، من بلدة “نزوك”، باتجاه سربرينيتسا وقبل الانطلاق تلى المشاركون الأدعية لضحايا المذبحة، ووقفوا دقيقة حداد، ومن ثم بدأوا مسيرتهم التي يبلغ طولها حوالي 100 كيلومتر والتي انتهت بالأمس.

وتعد مجزرة “سربرنيتسا” أكبر مأساة إنسانية وقعت في أوروبا عقب الحرب العالمية الثانية (1939-1945)؛ نظرا لكم العنف والمجازر والدمار الذي تخللها.

وفي 11 يوليو/ تموز 1995، لجأ مدنيون بوسنيون من “سربرنيتسا” إلى حماية الجنود الهولنديين، بعدما احتلت القوات الصربية المدينة الصغيرة، غير أنّ القوات الهولندية أعادت تسليمهم للقوات الصربية.

وقضى في تلك المجزرة أكثر من 8 آلاف بوسني من الرجال والفتيان من أبناء المدينة، وسمحت للأطفال والنساء فقط بالخروج منها.

وارتكبت القوات الصربية العديد من المجازر بحق مسلمين، إبان فترة “حرب البوسنة”، التي بدأت في 1992 وانتهت في 1995، عقب توقيع اتفاقية “دايتون”، وتسببت الحرب بإبادة أكثر من 300 ألف شخص، وفق أرقام الأمم المتحدة.

ودفن الصرب المسلمين البوسنيين في مقابر جماعية، وبعد أن وضعت الحرب أوزارها، أطلقت البوسنة أعمال البحث عن المفقودين وانتشال جثث القتلى من المقابر وتحديد هوياتهم، لدفن مجموعة منهم كل عام في ذكرى تلك الواقعة الأليمة من تاريخ البشرية.

35 Srebrenitsa kurbanı toprağa verilecek

TRT العربية – وكالات