الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

تركمان سوريا يطالبون بالحفاظ على أصالة مناطقهم من تسلط النظام

تركمان سوريا يطالبون بالحفاظ على مناطقهم من تسلط النظام عليها
تركمان سوريا يطالبون بالحفاظ على مناطقهم من تسلط النظام عليها

شدد تركمان سوريا، السبت، على أهمية الحفاظ على أصالة مناطقهم من تسلط النظام، وعدم تقديم تنازلات في مفاوضات جنيف.وتناولت الجلسة الختامية للمؤتمر التشاوري للمجلس التركماني السوري، الذي اختتم في أنقرة السبت، مشاكل التركمان واحتياجاتهم، وخاصة بعد التطورات في منطقة “باير بوجاق” شمالي محافظة اللاذقية، وسيطرة النظام عليها بدعم جوي روسي.

وشهدت الجلسة الختامية عدة كلمات، أجمعت على أن التركمان من المستهدفين بالتطهير في سوريا، رغم أنهم يشكلون المكون الأصيل الثاني في بلادهم، حيث إنهم مستهدفون من قبل النظام والقوات الروسية.وطالب رئيس حزب الحركة التركمانية السورية، وجيه جمعة، بـ “تفعيل المجلس، بالشكل الذي يصبح فاعلًا أكثر، وتأهيله للعمل أكثر من أجل التركمان”.

من ناحيته، قال عصمت بوز أوغلان، أحد المشاركين في الجلسة، إن “هناك مشاكل عديدة تعترض التركمان بعد لجوئهم، وأنهم بحاجة للعناية في مختلف المجالات، حيث يجب تفعيل العمل مع الجهات الداعمة لحل مشاكلهم”.

ولفت أن “هناك مشاكل تعليمية، وأخرى تعترض الأطفال الذين يولدون في تركيا”، مضيفًا أن “هناك حاجة لتحسين ظروف اللاجئين في المخيمات وخارجها، وعلى إعادة هيكلة المجلس”.

كما تطرق يوسف منلا، أحد السياسيين التركمان، إلى أن “الأطفال في تركيا يولدون وقد ينسون وطنهم، لذا يجب أن تكون هناك خطة لتعليمهم، بالارتباط بأرضهم وعدم نسيانها”.

من ناحية أخرى، أفاد الكاتب بكر أتاجان، أن “موضوع التركمان يجب أن يطرح على طاولة مفاوضات جنيف، وعدم التنازل للنظام، الذي سيطر مؤخرًا على منطقة باير بوجاق”.

وشدد أتاجان على أن “يكون موضوع الملكية ضمن الحوار في مفاوضات جنيف، والتأكيد على حق الجميع بالعودة إلى ديارهم وأراضيهم وأملاكهم، وعدم سيطرة النظام عليها”.

كما تطرقت كلمات أخرى لمواضيع التعليم والصحة، والمشاكل الإدارية التي تعترض سير شؤون السوريين والتركمان في تركيا، وأهالي الضحايا وعوائلهم من المقاتلين في المعارضة المسلحة”.

وعقد المجلس التركماني السوري، السبت، في العاصمة التركية أنقرة، اجتماعًا تشاوريًا، من أجل “بحث توسعته، ومناقشة التطورات الأخيرة في سوريا، بما فيها استهداف التركمان”.

وقال محمد شاندر، رئيس الهيئة الاستشارية للمجلس، إن “التركمان في وضع صعب حاليًا، ويعيشون آلامًا كبيرة، ولديهم مخاوف ومحاذير بأن القوى التي تسعى لتقسيم المنطقة، نقلت مخططاتها إلى تركيا”.

وكالة الأناضول