الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

“مداخن الجنيات” وثلوج كبادوكيا تجتذب السياح في عطلة منتصف العام الدراسي

27144333_184912988931267_1130648887_o

أتمت منطقة كبادوكيا التابعة لولاية نوشهير وسط تركيا، كافة الاستعدادات لاستقبال الزوار مع اقتراب موعد عطلة منتصف العام الدراسي، الاثنين القادم.

وتلعب المعالم الشهيرة في منطقة كبادوكيا، وأبرزها “مداخن الجنيات”، والمناطق الطبيعية المغطاة بالثلوج، دورا كبيرا في تفضيل السياح لها لقضاء عطلتهم.

وتشهد الفنادق وأماكن الإقامة في كبادوكيا، كثافة كبيرة في معدلات الحجوزات اعتبارا من مطلع الشهر الجاري، بفضل تنظيمها لفعاليات متنوعة، وإجراءها تخفيضات على حجوزات العائلات برفقة أطفالهم.

وفي هذا الإطار، تقدم بعض الفنادق خدمة إقامة مجانية للأطفال بين (0-6) أعوام، وتخفيضا بقيمة 50 بالمئة للأطفال ما بين (6-12) عاما، في حين تطبق عدد من الفنادق الأخرى خدمة الإقامة المجانية للأطفال بين (0-12) أعوام.

وتتراوح أجور الإقامة في فنادق البوتيك بالمنطقة، بالنسبة للغرف الرباعية لعائلة مكونة من 4 أفراد، بين 150 و300 ليرة تركية، في حين تبلغ الأجور في الفنادق العادية بين 70 و250 ليرة للشخص الواحد.

وفي تصريح لمراسل الأناضول، قال جوشكون كيرتيل، رئيس المجلس التنفيذي في منطقة كبادوكيا التابع لاتحاد الوكالات السياحية، أن عطلة منتصف العام الدراسي أثرت إيجابيا على مستوى إقبال السياح على المنطقة.

وتوقع كيرتيل أن تشهد كبادوكيا كثافة سياحية كبيرة خلال العطلة في المناطق التاريخية والمراكز السياحية بكابادوكيا.

وأوضح أن الفنادق أجرت تخفيضات كبيرة على الأجور خلال العطلة بالنسبة للأطفال على وجه الخصوص.

ولفت إلى أنه يمكن للعائلات برفقة أطفالهم المشاركة في فعاليات عديدة بالمنطقة، أبرزها ركوب الخيل والجمال، والمناطيد الحرارية، والاستمتاع بالمناظر الطبيعية الخلابة خلال ممارسة رياضة المشي.

وأضاف كيرتيل، أنه من المتوقع أن تشهد حركة السياحة نشاطا كبيرا في عموم البلاد مع بدء عطلة منتصف العام الدراسي.

وأوضح أن كبادوكيا تعد وجهة سياحية مهمة بالنسبة للكثيرين على مدار العام، لما تتمتع به من طبيعة خلابة وفعاليات متنوعة طيلة 12 شهرا.

بدوره، قال محمد أوتشمان، لمراسل الأناضول، وهو أحد المنظمين لجولات عبر عربات الخيل والسيارات الجبلية، أن كبادوكيا تعد من أنسب الأماكن لقضاء عطلة لا تُنسى للأطفال.

ولفت إلى أنهم سينظمون جولات ركوب خيل للأطفال خلال عطلة منتصف العام الدراسي، فضلا عن فعاليات تناسب كافة شرائح السياح من حيث الأجور.

وأكد على “أهمية ركوب الخيول، حيث تساهم في نمو الأطفال وتقوية جهازهم المناعي، كما يؤدي إلى زيادة الثقة بأنفسهم”.

وأشار إلى أن أجور جولات الأحصنة في مداخن الجنيات تتراوح بين 20 و150 ليرة.

من جانبها، أفادت جانان أوز شفق، مسؤولة مبيعات في إحدى الشركات السياحية، للأناضول، أن مشاركة الأطفال في رحلات وسط المناظر الطبيعية الخلابة سيساهم في بدء الفصل الدراسي الثاني بنشاط وحيوية أكبر.

ودعت أوز شفق في ختام حديثها كافة العوائل لقضاء عطلة منتصف العام الدراسي في كبادوكيا، للاستمتاع بروعة المناظر الطبيعية الخلابة، والتخلص من ضغوطات الحياة في المدن الكبرى.

وتتميز منطقة “كبادوكيا” التي صنفتها اليونسكو بين مواقع التراث العالمي، بطبيعتها الخلابة، وتاريخها الموغل في القدم.

كما تحفل “كابادوكيا” بالبيوت، والكنائس، التي نحتتها الشعوب القديمة في الصخر، وبقيت شاهدة على حضارة عصرها.

وتتيح المناطيد التي تحلق صباح كل يوم فوق “كبادوكيا”، فرصة الاستمتاع بمشاهدة تلك المعالم المميزة من الجو، مع شروق شمس كل يوم، ويتزايد باستمرار عدد من يركبون تلك المناطيد.

TRT العربية – وكالات