الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

حبس وتغريم مستشار سابق بحملة ترمب لكذبه على المحققين

المستشار السابق بحملة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الانتخابية جورج بابادوبولوس - رويترز
المستشار السابق بحملة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الانتخابية جورج بابادوبولوس - رويترز

أصدر قاض فدرالي أمريكي، الجمعة، حكمًا بالحبس والغرامة المالية بحق جورج بابادوبولوس، المستشار السابق بحملة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الانتخابية، بعد إدانته بالكذب على المحققين.

وقرر القاضي راندولف موس، من المحكمة الجزئية بواشنطن، حبس بابادوبولوس، ذو 31 عاماً، أسبوعين وتغريمه تسعة آلاف و500 دولار، إلى جانب خدمة المجتمع لمدة 200 ساعة، حسب صحيفة “نيويورك تايمز”.

واعترف بابادوبولوس قبل نحو عام بكذبه على المحققين بشأن اتصالاته بشخصيات روسية خلال الحملة الانتخابية، وذلك في إطار التحقيق الموسع الذي يجرى بشأن تدخل روسيا في الانتخابات الأمريكية.

وكان بابادوبولوس قال للمحققين إنه التقى بشخصيات روسية قبل انضمامه إلى فريق حملة ترمب، لكن تبين لاحقاً أن اللقاءات تمت بعد انضمامه للحملة.

وقال بابادوبولوس في قاعة المحكمة “كنت صغيراً وطموحاً. لقد ارتكبت خطأ كبيراً كلّفني الكثير، وأشعر بالخجل من ذلك”.

وتُعتبر العقوبة التي حكمت بها المحكمة طفيفة نسبياً، وأوضح القاضي أنه أخذ في الاعتبار “الندم الصادق” الذي عبّر عنه بابادوبولوس الذي كان قد أخفى عن المحقّقين حقيقة اجتماعاته مع مبعوثين روس قبل بضعة أشهر من الانتخابات الرئاسية الأميركية في تشرين الثاني/نوفمبر 2016.

وكان بابادوبولوس أوّل مستشار لترامب يوافق على التعاون مع فريق المحقّق الخاص روبرت مولر الذي يُحقّق في التدخّل الروسي في انتخابات الرئاسة 2016.

وعلّق الرئيس الأميركي على تويتر ساخراً “14 يوماً بـ28 مليون دولار. مليونان (دولار) عن كلّ يوم”، وذلك في إشارة منه إلى الكلفة التقديرية للتحقيق الذي يجريه مولر. وأضاف ترمب “ليس هناك تواطؤ. يوم كبير لأمريكا”.

يشار أن التحقيقات الأمريكية في قضية التدخل الروسي تنظر في احتمال وجود تواطؤ بين حملة ترمب وروسيا، أو ما إن كان ترمب عرقل تحقيقًا لمكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) حول نفس القضية. في الوقت الذي تنفي فيه روسيا التدخل في تلك الانتخابات.

TRTالعربية-وكالات