الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

خلافات بين أحزاب الائتلاف الإسرائيلي تنذر بانتخابات مبكرة

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إنه يتطلع إلى تعزيز مكانة حزبه “الليكود” اليميني في أي انتخابات قادمة.

وقال نتنياهو في اجتماع اليوم لمرشحي حزب “الليكود” في الانتخابات المحلية (البلديات):” لا أعرف متى بالضبط ستجري الانتخابات (البرلمانية)، ولكن الهدف هو 40 مقعدا”.

وستجري الانتخابات المحلية (البلديات والمجالس القروية) في إسرائيل في شهر أكتوبر/تشرين أول المقبل، أما الانتخابات العامة، فمن المقرر أن تجري نهاية العام المقبل، ما لم يجرِ تبكيرها.

ولوّح نتنياهو في الأيام الأخيرة، إلى إمكانية تبكير الانتخابات العامة، في حال استمرار الخلاف بين الأحزاب العلمانية والدينية في حكومته حول قانون التجنيد.

وتشهد الحكومة الإسرائيلية خلافات حول مشروع قانون التجنيد، حيث تصر الأحزاب الدينية على استثناء المتدينين من التجنيد الإجباري، ليتفرغوا لدراسة التوراة والتعاليم الدينية.

وبالمقابل، فإن أحزاب في الحكومة على رأسها حزب “إسرائيل بيتنا”، برئاسة وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان، تصر على وجوب أداء المتدينين الخدمة العسكرية.

وتصدّر “الليكود” نتائج الانتخابات العامة، في العام 2015، بحصوله على 30 مقعدا من أصل 120 مقعد في الكنيست.

ونقلت هيئة البث الإسرائيلية عن نتنياهو قوله اليوم:” 35 مقعدا هو أمر معقول، والهدف هو 40، هذا هو ما نهدف اليه”.

وأشارت استطلاعات الرأي العام الإسرائيلية في الأشهر الماضية إلى تصدر “الليكود” الأحزاب الإسرائيلية بحصوله على 35 مقعدا.

كما يتطلع نتنياهو إلى تعزيز مكانة ” الليكود” في الانتخابات المحلية المقبلة.

ويتنافس عدد من قادة “الليكود” على رئاسة مجالس محلية أبرزهم وزير شؤون القدس والتراث زئيف الكين الذي يتنافس على رئاسة البلدية الإسرائيلية في القدس، خلفا لرئيس البلدية الحالي نير بركات الذي أعلن قبل عدة أشهر انضمامه إلى حزب “الليكود”.

TRT العربية – وكالات