الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

داود أوغلو: تركيا مستمرة في دعم العملية السياسية في سوريا

رئيس الوزراء التركي "أحمد داود أوغلو"
رئيس الوزراء التركي "أحمد داود أوغلو"
قال رئيس الوزراء التركي “أحمد داود أوغلو”، إن تركيا ستستمر في دعم العملية السياسة في سوريا، وإن المعيار الوحيد، للحل في سوريا، هو “عرض المعارضة المعتدلة مطالبها ومبادراتها، وعدم تمثيل المجموعات الإرهابية”.

وأشار داود أوغلو، في كلمته خلال جلسة خاصة بالمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، بعنوان “الدور العالمي لتركيا”، أنه أكد خلال لقائه الخميس، مع الأمين العام للأمم المتحدة “بان كي مون”، أن تركيا تدعم كل مبادرة تهدف للوصول لحل سياسي في سوريا.

وتابع رئيس الوزراء التركي “إن المعارضة السورية هي وحدها المخولة بتحديد من سيمثلها خلال عملية الحوار السياسي”، وأنه “ليس من حق أي أحد فرض أي شيء على المعارضة”.

وشدد داود أوغلو، أن بلاده “لا تقوم بالتمييز في مكافحتها للمنظمات الإرهابية”، وقال “أولويتنا هي محاربة كافة أشكال الإرهاب، مثل داعش وبي كا كا وجبهة حزب التحرير الثوري”.

ولفت داود أوغلو، إن منظمة “بي كا كا” الإرهابية، تشن هجمات ضد مدنيين في تركيا، وتقتل مواطنين أبرياء، جنوب شرقي البلاد، إلا أن المجتمع الدولي، لا يبدي تضامنًا فيما يخص مكافحة إرهاب المنظمة، كالتضامن الذي يبديه تجاه مكافحة تنظيم “داعش” الإرهابي.

وفيما يتعلق بأزمة اللاجئين، قال داود أوغلو، إن اللقاءات مستمرة مع المستشارة الألمانية “أنغيلا ميركل”، والأمم المتحدة، مضيفًا أن تلك الأزمة، ليست أزمة تركيا وحدها، ولا أزمة سوريا وحدها، وإنما هي أزمة عالمية.

كما وجه رئيس الوزراء التركي، الشكر للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، لقيامها بخلق وعي وإدراك حيال أزمة اللاجئين.

وفيما يخص الشرق الأوسط، لفت داود أوغلو، أن تركيا تواجه العديد من الصعوبات، بسبب التقلبات التي تشهدها المنطقة، على الصعيدين الاقتصادي والإقليمي، لافتا أن الدول الهشة، تشكل إحدى تلك الصعوبات، حيث أن عددًا من الدول المحيطة بتركيا، لا تسيطر حكوماتها المركزية المعترف بها دوليا على جميع أراضيها، كما أن الحكومة المركزية في دولة مثل سوريا، ترتكب جرائم ضد المدنيين.

واعتبر رئيس الوزراء، أن المشاكل التي تواجهها المنطقة مثل “الدول الهشة، والأزمات المجمدة، وتهديدات الإرهاب”، هي أزمات عالمية، مشددًا أن “تركيا تعتبر جزيرة الاستقرار في منطقتها الهشة بدرجة كبيرة”.

ويشارك نحو 40 رئيس دولة وحكومة، وأكثر من 1500 رجل أعمال، في أعمال “المنتدى الاقتصادي العالمي”، ببلدة دافوس السويسرية، التي تتناول مواضيع عديدة أبرزها، أزمة اللاجئين والتغير المناخي والبطالة العالمية.

وكالة الأناضول