الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

دعم إيراني لتركيا ضد المواقف والسياسات الأمريكية المعادية لها

متحدث الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي
متحدث الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي

انتقدت إيران، السبت، السياسات والمواقف التي تتبناها الإدارة الأمريكية، ضد تركيا، معربة عن استعدادها لتقديم كافة أشكال الدعم اللازم لأنقرة في هذا الصدد.

جاء ذلك على لسان، متحدث الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، خلال تصريحات أدلى بها في مقابلة بثها تلفزيون الدولة.

وقال قاسمي في تصريحاته “تركيا، وشعبها من الممكن أن ينجحوا في التغلب على كافة الضغوط التي تمارس ضدهم من الخارج”.

وشدد الدبلوماسي الإيراني على وقوف طهران بجانب أنقرة ضد العقوبات الأمريكية التي أعلنت عنها واشنطن مؤخرًا.

وتابع قائلا “تركيا وإيران من الممكن أن يكونا بلدين صديقين جيدين”، مضيفا “إرادة الشعوب لا يمكن بأي حال أن تتغير بالقمع والتهديدات”.

ولفت قاسمي إلى ضرورة أن تشعر الدول المجاورة لإيران، بوقوف طهران معها، مشددة على أهمية التعاون الوثيق بين دول المنطقة.

وتواجه تركيا في الآونة الأخيرة، حربًا اقتصادية من جانب قوى دولية، ما تسبب في تراجع سعر صرف الليرة، وارتفاع نسب التضخم في البلاد.

وأمس أول الجمعة، قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في تغريدة عبر حسابه على “تويتر”، إن “الليرة التركية تتراجع بسرعة أمام الدولار الأمريكي”.

وأعلن أنه صادق على مضاعفة الرسوم المفروضة على الصلب والألومنيوم القادم من تركيا. وذكر أن الرسوم “ستكون بعد الآن بمعدل 20 بالمئة في الألومنيوم، و50 بالمئة في الصلب”.

والأسبوع الماضي، أعلنت واشنطن إدراج وزيري العدل، عبد الحميد غل، والداخلية، سليمان صويلو، على قائمة العقوبات.

وتذرعت واشنطن في ذلك بعدم الإفراج عن القس الأمريكي، أندرو برانسون، ما دفع أنقرة إلى استخدام حقها في المعاملة بالمثل وتجميد الأصول المالية لوزيري العدل والداخلية الأمريكيين.

وقرر القضاء التركي حبس برانسون، في 9 ديسمبر/كانون الأول 2016، على خلفية عدة تهم تضمنت ارتكابه جرائم باسم تنظيمي “غولن” و”بي كا كا” الإرهابيين تحت ستار وضعه كرجل دين، وتعاونه معهما رغم علمه المسبق بأهدافهما، قبل أن يصدر قرار قضائي بفرض الإقامة الجبرية عليه بوقت لاحق.

TRT العربية – وكالات