الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

رئاسة إقليم شمال العراق: السعودية أبدت استعدادها للوساطة بين بغداد وأربيل

رئاسة إقليم شمال العراق: السعودية أبدت استعدادها للوساطة بين بغداد وأربيل
رئاسة إقليم شمال العراق: السعودية أبدت استعدادها للوساطة بين بغداد وأربيل

أفادت رئاسة إقليم شمال العراق، اليوم الأحد، أن السعودية أبدت استعدادا للتوسط وتهيئة الأجواء لإجراء حوار بين بغداد وأربيل.

جاء ذلك في بيان، عقب لقاء وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج ثامر السبهان، برئيس إقليم شمال العراق، مسعود بارزاني، اليوم الأحد.

وذكرت رئاسة الإقليم في البيان، إن “بارزاني، استقبل السبهان، مساء أمس، أكد خلاله الوزير السعودي على استمرار وتطوير علاقات الصداقة العريقة بين السعودية والإقليم”.

وبحسب البيان، فإن السبهان، عبّر عن “استعداد بلاده للتوسط وتهيئة أجواء المباحثات لمعالجة المشاكل بين الإقليم وبغداد”، ومن جانبه، لفت بارزاني، إلى أن “الإقليم لم يغلق أبواب الحوار والتفاوض لحل المشاكل بين أربيل وبغداد”.

وأشاد رئيس الإقليم بـ”استمرار وتطوير علاقات الصداقة العريقة بين السعودية والإقليم”. مؤكدا على العلاقات التاريخية بين الجانبين.

ولم يصدر أي تأكيد رسمي من السعودية في هذا الشأن إلى غاية اللحظة.

ومن المقرر أن يجري إقليم شمال العراق، استفتاء لتقرير المصير في 25 سبتمبر/أيلول الجاري، رغم رفض بغداد لذلك، وطلب دول الجوار وأطراف دولية لإلغائه أو تأجيله.

والاستفتاء المزمع إجراؤه يتمحور حول استطلاع رأي سكان المحافظات الثلاث في إقليم شمال العراق، وهي: أربيل والسليمانية ودهوك، ومناطق أخرى متنازع عليها، بشأن ما إذا كانوا يرغبون بالانفصال عن العراق أم لا.

وترفض الحكومة العراقية الاستفتاء، وتقول إنه لا يتوافق مع دستور البلاد المعتمد في 2005، ولا يصب في مصلحة الأكراد سياسيًا ولا اقتصاديًا ولا قوميًا.

كما يرفض التركمان والعرب أن يشمل الاستفتاء محافظة كركوك وبقية المناطق المتنازع عليها.

ويعارض الاستفتاء عدة دول في المنطقة وعلى مستوى الدولي، خصوصًا الجارة تركيا، التي تقول إن الحفاظ على وحدة الأراضي العراقية مرتبط بإرساء الأمن والسلام والرخاء في المنطقة.

وكالة الأناضول