الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

رئيس “الحركة القومية” التركي: يجب أن يتخلى بوتين والأسد عن قصف إدلب

رئيس حزب الحركة القومية، دولت بهجة لي
رئيس حزب الحركة القومية، دولت بهجة لي

أكد رئيس حزب الحركة القومية التركي، دولت بهجة لي، على ضرورة أن يتخلي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ورئيس النظام السوري بشار الأسد، عن قصف إدلب الخاضعة لسيطرة المعارضة شمال غربي سوريا.

وقال بهجة لي، في سلسلة تغريدات عبر حسابه على “تويتر”، إن “إراقة الدماء في سوريا لم تتوقف، ولم تنته الصفقات القائمة على أرواح الأبرياء”.

واعتبر أنه “لا مفر من تأسيس نظام وقف إطلاق نار بشكل عاجل في سوريا مع ضمان الانتقال إلى عملية سياسية وديمقراطية”.

وتابع “يجب ألا يكون للأسد مكان في مستقبل سوريا ويجب أن يتخذ الشعب السوري قراره السياسي في ذلك، على أساس مراعاة واحترام استقلال سوريا ووحدة ترابها”.

واستطرد “على بوتين والأسد التخلي عن قصف إدلب وعن تخريب جهود وقف إطلاق النار فيها”.

وأشار إلى أن الهجوم العسكري على إدلب سينعكس سلبا على الأمن القومي لتركيا، مضيفا: “يجب عدم السماح أبدا بحدوث موجة هجرة جديدة ومكثفة”.

ودعا إلى وضع وتطبيق خطط لتوفير عودة أمنة وسريعة للسوريين في تركيا إلى بلادهم.

وأمس الجمعة، دعا أردوغان، نظيريه الإيراني حسن روحاني، والروسي فلاديمير بوتين، إلى طمأنة العالم عبر القمة الثلاثية في طهران بشأن عدم حدوث موجة عنف وأزمة انسانية جديدة للمدنيين في إدلب، مشددًا على الضرورة الملحة لتحقيق وقف اطلاق نار عبر إيقاف القصف.

وأوضح الرئيس التركي أن إدلب هي المنطقة الأخيرة المتبقية من مناطق خفض التوتر، مضيفا “لا نريد أبدا أن تتحول إدلب إلى بحيرة دماء، وننتظر منكم كأصدقاء لنا دعم جهودنا في هذا الاتجاه، حتى نتجنب إزهاق الأرواح في المنطقة”.

يشار إلى أن النظام السوري وحلفاءه يحشدون منذ أيام لشن عملية عسكرية على إدلب، وهي آخر محافظة تسيطر عليها المعارضة.

ورغم إعلان إدلب ومحيطها “منطقة خفض توتر”، في مايو/أيار 2017، بموجب اتفاق أستانة، بين الأطراف الضامنة (أنقرة وموسكو وطهران)، إلا أن النظام والقوات الروسية يواصلان قصفهما لها بين الفينة والأخرى.

TRT العربية – وكالات