الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

“زعيم داعش” يعود من جديد في تسجيل صوتي بعد عام من الاختفاء

زعيم تنظيم داعش الإرهابي، أبو بكر البغدادي
زعيم تنظيم داعش الإرهابي، أبو بكر البغدادي

في أول تسجيل منسوب له منذ نحو عام، دعا زعيم تنظيم داعش الإرهابي، أبو بكر البغدادي، أنصاره إلى مواصلة القتال رغم الهزائم التي لاحقته في العراق وسوريا.

ونشر التسجيل، ومدته 55 دقيقة، على صفحة تسمى “مؤسسة الفرقان الإعلامية”، أمس الأربعاء، ودعا فيه البغدادي، من أسماهم “الأسود الضاربة” و”جنود الخلافة” إلى استعمال القنابل والسكاكين والسيارات لشن هجمات، مشيرا إلى مسؤولية التنظيم عن الهجمات الأخيرة في دول أوروبية وفي كندا.

وأشار زعيم التنظيم الإرهابي في التسجيل إلى تهنئة المسلمين بعيد الأضحى، ما يشير إلى أنه سجل حديثا، واعتبر فيه أن “ميزان النصر أو الهزيمة عند المجاهدين ليس مرهونا بمدينة أو بلدة سلبت وليس خاضعا لما يملكه مملوك من تفوق جوي أو صواريخ عابرة للقارات أو قنابل ذكية”.

وكان تنظيم داعش يسيطر على مساحات كبيرة من سوريا حتى العام الماضي، لكنه مني بهزائم متتالية فيها وفي العراق، دفعت بمقاتليه إلى الصحراء، ووردت سابقا أنباء عن مقتل البغدادي في شمالي العراق، وهي الأنباء التي تكررت مع غياب البغدادي عن الساحة لمدة تقارب السنة، حيث أن آخر تسجيل صوتي له منسوب له كان في سبتمبر/أيلول الماضي، ولم يظهر بعدها بالرغم من إعلان هزيمة داعش عسكرياً في العراق، ومعظم مناطق سوريا العام الماضي.

وسبق هذا الظهور تحذير أممي، نشر في الشهر الجاري، يقول إن داعش “استجمع قواه ويعمل حاليا على التحول من شبه دولة عسكرية لشبكة سرية”.

ويقدر التقرير الصادر عن لجنة مجلس الأمن الدولي المعنية بداعش، وتنظيم القاعدة ومن يرتبط بهما من أفراد وجماعات، ومؤسسات وكيانات، أن مجموع الأعضاء المنتمين للتنظيم حالياً في العراق وسوريا يتراوح بين 20 إلى 30 ألف فرد، “موزعين بالتساوي تقريباً بين البلدين”.

وأوضح التقرير، أنه “ما زال في صفوف هؤلاء مكوّن هام يتألف من العديد من آلاف المقاتلين الإرهابيين الأجانب النشطين”، مشيرا إلى أنه “على الرغم من الضرر الذي لحق بالهياكل البيروقراطية لما يسمى (الخلافة)، فإن الانضباط الجماعي للتنظيم لم يُمسّ”.

ودلّل التقرير على صحة الاستنتاجات التي توصلت إليها اللجنة الأممية، بتمكن شبكة “أعماق” المنبر الإعلامي لداعش من مواصلة العمل شرقي سوريا، مشيرا إلى أن “الدعاية مؤشر على صحة التنظيم المالية والتنظيمية وعلى توجهه الاستراتيجي”.

TRT العربية – وكالات