الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

سعوديات يحتفلن باليوم العالمي للمرأة بالركض في شوارع جدة

29027897_207612196661346_9078617877904359424_o

غير آبهات بالناظرين المندهشين، أخذت مجموعة من النساء، أمس الخميس، بالركض في شوارع مدينة جدة السعودية احتفالاً باليوم العالمي للمرأة، بحسب ما نشرته رويترز.

والركض أحد حقوقهن المكتسبة حديثًا، في إطار مجموعة من الإصلاحات التي قادها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان والتي رفعت خلال العام المنصرم عددًا من القيود المفروضة على النساء في المملكة.

وبوسع النساء في السعودية الآن حضور مباريات كرة القدم والمشاركة في ممارسة الرياضة، وبحلول الصيف سيسمح لهن بقيادة السيارات. ولا تزال السعودية برغم الإصلاحات، أحد أشد الدول من حيث القيود المفروضة على النساء في العالم. ولا تتقلد نساء مناصب وزارية في المملكة التي تبقي أيضا على نظام ولاية الأمر على النساء من أقاربهن الذكور بما يعني وجوب موافقتهم على القرارات المهمة.

وفي الحي التاريخي في مدينة جدة ركضت نساء مبتسمات ومرتديات عباءات وهللن في سعادة وقفزت إحداهن في مرح وهن يهرولن عبر الأزقة الهادئة وسط دهشة أصحاب المتاجر.

وسمحت الحكومة بحصص الرياضة البدنية للفتيات في المدارس العام الماضي وبدأت إصدار تراخيص للنوادي النسائية لكن السعوديين لم يعتادوا بعد رؤية نساء يركضن في أماكن عامة.

وقالت سما وهي طالبة جامعية شاركت في الركض “هذه فقط بداية لثورة للنساء في السعودية. في الوظائف وفي حياتنا وفي المجتمع، كل شيء سيتغير بالنسبة للنساء السعوديات”. وتدرس سما في مجال السينما وهو تخصص ستتمكن من استخدامه في بلدها هذا العام بعد رفع حظر دام 35 عامًا على دور العرض السينمائي.

كما قالت ياسمين حسين وهي عضو في مجموعة “بليس رانرز” التي نظمت الحدث إن الهدف منه هو تمكين النساء، مضيفةً “هذه رسالة نود أن نبعث بها لهن ونقول.. “تعالين، لستن وحدكن، سنحقق هذا معًا وقد حان الوقت”، متابعةً “نأمل بحلول العام المقبل أن تكون النساء في السعودية قد حصلن على مزيد من الحقوق، الحقوق التي نستحقها”.

 

TRT العربية – وكالات