الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

سفير تركيا بالإمارات: الاقتصادية المشتركة بين البلدين تعقد غدا الاثنين في أنقرة وتبحث قضايا عديدة

thumbs_b_c_61569c043a1dc1bbbd50542932d827b7

تعقد اللجنة الاقتصادية المشتركة بين تركيا والإمارات، غدًا الإثنين، اجتماعها الأول منذ 6 أعوام وفي جعبتها أجندة واسعة، وفق السفير التركي لدى أبوظبي، جان ديزدار.

جاء ذلك في تصريح حول القمة الاقتصادية التركية الإماراتية، المقرر انعقادها في أنقرة على مدى يومين برئاسة نائب رئيس الوزراء التركي محمد شيمشك، ووزير الاقتصاد الإماراتي سلطان المنصوري.

وأشار ديزدار إلى أن “العلاقات الاقتصادية التركية الإماراتية عميقة جدًا وتشمل كافة القطاعات تقريبًا، لذلك تضم أجندة الاجتماع قضايا عديدة، منها الخدمات المالية والاستثمارات والطاقة المتجددة والطيران المدني وغيرها”.

وشدّد على أن حكومة بلاده تولي أهمية كبيرة لتسهيل الزيارات للمواطنين ورجال الأعمال والمستثمرين الأتراك إلى دولة الإمارات، فضلاً عن تسهيل عملية حصولهم على رخص العمل وتأسيس الشركات هناك.

وأوضح السفير التركي أن اجتماع اللجنة الاقتصادية المشتركة يهدف إلى مواصلة الأنشطة المتبادلة بين الشركات التركية والإماراتية في جو من الثقة، مبينًا أن العلاقات التجارية بين البلدين حققت تقدمّا كبيرًا خلال الأشهر الأخيرة.

ولفت ديزدار إلى ازدياد حجم الصادرات التركية إلى الإمارات خلال ديسمبر/كانون الأول الماضي بنسبة 77 بالمئة.

وأردف قائلًا: “ساهم الفائض التجاري الذي حققناه مع الإمارات في تضييق العجز التجاري لبلادنا بنحو 1.7 مليار دولار خلال العام 2016، ونبذل جهودًا حثيثة لزيادة هذه الحجم”.

وأكّد أن حجم التبادل التجاري بين البلدين ازداد بنسبة 36 بالمئة حتى نهاية العام الماضي، ليصل إلى 9 مليارات دولار، مضيفًا: “ونهدف لرفعه إلى مستويات أعلى خلال العام 2017، وهناك إمكانات واسعة لتحقيق ذلك”.

ولفت ديزدار إلى أن المستثمرين الإماراتيين يتابعون عن كثب الفرص المتاحة في تركيا، وأن دخول اتفاقية التجارة الحرة، التي تم تسريع مفاوضاتها بين تركيا وبلدان مجلس التعاون الخليجي، سيكون لها إسهام كبير في هذا الخصوص.

وأشار إلى أنه مع إبرام اتفاقية التجارة الحرة سيتم إلغاء الضرائب الجمركية على منتجات محددة؛ ما سيساهم في زيادة حجم التجارة البينية، كما سيسهل على الشركات الإماراتية تأسيس منشآت استثمارية، وإقامة شراكات تجارية، ويشجعها على ذلك.

وأضاف أنه من المقرر عقد منتدى أعمال شامل بمشاركة وفود رجال أعمال من البلدين، خلال الفترة القادمة.

وبشأن الهدف المبتغى في العلاقات السياحية، قال ديزدار: “وفقا للبيانات المتاحة لنا، فإننا نأمل أن يكون 2017 عاما أفضل، من ناحية تدفق السياح من الإمارات إلى بلادنا”.

وأشار السفير التركي إلى أن عدد رحلات الطيران المسيرة بين الجانبين يبلغ 100 رحلة أسبوعياً، فيما يبلغ عدد السياح الإماراتيين القادمين إلى تركيا قرابة 300 ألف سنوياً.

وأضاف: “يزداد اهتمام المواطنين الإماراتيين بمدن إسطنبول وبورصة ويالوه، ومنطقة البحر الأسود. كما أن عدد المقيمين منهم ممن اشتروا عقارات في هذه المناطق ليس قليلاً”.

ولفت ديزدار إلى أن حصة القطاع الصحي ضمن الاقتصاد الإماراتي يشهد ارتفاعاً سريعاً. وتابع: “تمثيلنا في معرض الصحة العربي، الذي أقيم نهاية الشهر الماضي بدبي، من قبل 190 شركة يعد مؤشراً على هذا”.

وأفاد أن القادمين من الإمارات إلى تركيا بهدف العلاج يلعبون دورًا في تصاعد التعاون الحاصل في القطاع الصحي، مضيفًا: “نلاحظ خطًّا بيانيًّا متصاعدًا، ومن بين أهدافنا توقيع اتفاقية ثنائية ترمي إلى تعزيز التفاعل والتعاون على الصعيد الصحي”.

الأناضول