الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

“سنواصل العمل بحزم”.. نتنياهو وليبرمان يحاولان تبرير مجزرة غزة

Palestinian demonstrator carries a tire as others take cover from Israeli fire and tear gas during a protest against U.S. embassy move to Jerusalem and ahead of the 70th anniversary of Nakba, at the Israel-Gaza border in the southern Gaza Strip
حاول رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه أفيغدور ليبرمان تبرير مجزرة غزة، التي ارتكبها الجيش الإسرائيلي، يوم الإثنين، وقتل خلال 55 فلسطينياً.

وقال نتنياهو، في بيان “كل دولة لديها التزام بالدفاع عن حدودها، حركة حماس الإرهابية تصرح بأن هدفها تدمير دولة إسرائيل، وترسل الآلاف إلى السياج الأمني لتحقيق هدفها”.

وأضاف “سنواصل العمل بحزم لحماية سيادتنا ومواطنينا”.

واستشهد 55 فلسطينيا وسقط أكثر من ألفي جريح في مجزرة ارتكبها الجيش الإسرائيلي على الحدود بين قطاع غزة، خلال احتجاج عشرات الآلاف من الفلسطينيين على افتتاح سفارة الولايات المتحدة في القدس.

ويطالب الفلسطينيون في هذه المسيرات بعودة اللاجئين إلى قراهم ومدنهم التي هُجروا منها عام 1948.

بدوره، قال ليبرمان، إن بلاده ستواصل “العمل لمنع محاولات عبور حدود غزة إلى إسرائيل بعد مقتل عشرات الفلسطينيين على طول الحدود”.

وقال مكتب ليبرمان، في بيان عقب اجتماع مع قيادات بالجيش، إن وزير الدفاع أصدر تعليماته بمواصلة “العمل بحزم لمنع أي هجوم على السيادة الإسرائيلية وعلى المواطنين وفقا للسياسة المعمول بها”.

وأعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس الحداد 3 أيام وإضراب في الضفة الغربية وقطاع غزة وتنكيس الأعلام الفلسطينية جراء المجازر الاسرائيلية، وبمناسبة 70 عاما على النكبة الفلسطينية.

وجاء نقل سفارة واشنطن من تل أبيب إلى القدس، اليوم، تنفيذًا لقرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في 6 ديسمبر/ كانون أول 2017، اعتبار القدس بشقيها الشرقي والغربي عاصمة مزعومة لإسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال.

TRT العربية – وكالات