الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

صحف خليجية: تركيا تطلق عملية “غصن الزيتون” لدحر الإرهابيين بعفرين

thumbs_b_c_bcefc2b20e283ef4c16bcfd1c6724f2f

حظيت عملية “غصن الزيتون” التي أطلقها الجيش التركي، السبت بمدينة “عفرين” شمال غربي سوريا، باهتمام واسع في الصحف الخليجية الصادرة اليوم الأحد، التي أبرزت في تغطياتها للعملية أنها تستهدف دحر الإرهابيين.

واحتلت تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي أكد فيها أن العملية تستهدف تنظيم “ب ي د/ بي كا كا” الإرهابي في منطقة “عفرين” السورية، وانتقاده لأمريكا لعدم وفائها بوعودها في منبج، الحيز الأكبر من اهتمام الصحف.

كما أبرزت تصريحاته بشأن إن بلاده حذّرت مرارًا تنظيم “ب ي د” الامتداد السوري لمنظمة “بي كا كا” الإرهابية، من محاولة اختبار صبر تركيا.

وتصدرت تغطية جريدة الوطن القطرية للعملية صورة لسوريين يدعمون العملية العسكرية التركية، رفعوا لافتات كتب فبها “نحن مع العملية العسكرية التركية التي تهدف إلى تخليص أهلنا في عفرين من إرهاب Ypg”.

وأبرزت الصحيفة في تغطيتها التي جاءت تحت عنوان “أردوغان : «غصن الزيتون» لدحر الإرهابيين”، تصريحات أردوغان الذي أعلن فيها انطلاق العملية العسكرية ضد  «ب ي د» و «بي كا كا» الإرهابيين في منطقة عفرين شمال سوريا.

ولفتت إلى تأكيد أردوغان أن العملية ستشمل مدينة «منبج» السورية أيضًا، في وقت لاحق.

وأبرزت تأكيد الرئيس التركي أن حكومته «تعلم جيدًا بأن تركيا لن تكون في أمان ما دامت سوريا غير آمنة»، مجدداً حرص تركيا على سلامة سوريا ووحدة أراضيها ومستقبلها المزدهر والمطالب الديمقراطية لشعبها.

بدورها أبرزت جريدة الراية القطرية في عناوين تغطيتها تصريحات الرئيس التركي وجهود الدبلوماسية التركية بالتوازي مع بدء العملية العسكرية.

وجاءت التغطية تحت عنوان “الخارجية التركية تبحث مع ممثلي البعثات الروسية والإيرانية سير الأوضاع، أردوغان: عملية عفرين بدأت وستمتد لحدود العراق”.

وأبرزت الصحيفة انتقادات أردوغان لأمريكا في مؤتمر لحزبه بولاية كوتاهيا غربي تركيا، مشيرا إلى أن هناك من يحاول خداع تركيا بوضع أسماء مختلفة للمنظمات الموجودة في سوريا، وأن بعضهم يقول إنها جيش حماية حدود، في إشارة على ما يبدو إلى ما قالت الولايات المتحدة إنها قوة عسكرية تسعى لتشكيلها على حدود سوريا من المقاتلين الأكراد وغيرهم.

وقال أردوغان إنه «لا يحق لأحد أن يقول لنا أي شيء ما دامت الوعود التي قدمت لنا في منبج لم تنفذ»، وأضاف موجهاً حديثه للولايات المتحدة «سيأتي يوم تفهمون فيه خطأكم في الاعتماد على المنظمات الإرهابية».

من جهتها أبرزت جريدة “العرب” القطرية في تغطيتها التي جاءت تحت عنوان ” تركيا تبدأ معركة عفرين جوا وبرا وروسيا تنسحب”، مغادرة العسكريين الروس منطقة عفرين في شمال سوريـا بالتزامن مع بدء العملية.

كما لفتت إلى انتقادات الجيش الروسي للولايات المتحدة بأنها “تسببت برد بالغ السلبية من جانب أنقرة، عبر تـزويدها المقاتلين الأكراد بالأسلحة بشكل كبير”.

وبينت إن الجيش الروسي نبه إلى أن هذه الأفعال غير المسؤولة التي يقوم بها الجانب الأميركي في ســوريـا تهدد بنسف عملية التسوية السلمية في هذا البلد”.

وفي تغطية جريدة “لوسيل” القطرية، أبرزت تشديد أردوغان على أن منظمة “بي كا كا” المصنفة في قائمة الإرهاب لدى أمريكا ودول الاتحاد الأوروبي، هي نفسها المنظمة التي تتعامل معها تلك الدول في سوريا.

جريدة “الشرق الأوسط” السعودية ، قدمت تغطية موسعة تحت عنوان “تركيا تطلق عملية «غصن الزيتون» العسكرية في عفرين/ أنقرة أبلغت دمشق… وإصابة 108 أهداف بينها مطار منغ… وأردوغان يؤكد الانتقال إلى منبج”.

وأبرزت الصحيفة في تغطيتها ما أعلنته رئاسة الأركان العامة للجيش التركي ، إن العملية تهدف إلى «إرساء الأمن والاستقرار على حدودنا، وفي المنطقة، والقضاء على إرهابيي) ب ي د/بي كا كا وداعش في مدينة عفرين، وإنقاذ شعب المنطقة من قمع وظلم الإرهابيين».

ونقلت عن البيان أن العملية «تجري في إطار حقوق بلادنا النابعة من القانون الدولي، وقرارات مجلس الأمن حول مكافحة الإرهاب، وحق الدفاع عن النفس المشار إليه في المادة 51 من اتفاقية الأمم المتحدة، مع احترام وحدة الأراضي السورية».

كما أبرزت تشديد رئاسة الأركان على أن العملية «تستهدف الإرهابيين فقط، ويجري اتخاذ كل التدابير اللازمة للحيلولة دون إلحاق أضرار بالمدنيين».

ولفتت الصحيفة إلى استنكار أردوغان ضمنياً المطالبات الأميركية لبلاده بالعدول عن خططها بشأن عفرين، قائلاً: «ما دام لم يتم حتى الآن الوفاء بالوعود التي قطعت لنا بشأن منبج، فلا أحد يستطيع إبلاغنا بما ينبغي علينا فعله بهذا الخصوص».

و سبق أن تعهدت الولايات المتحدة العام الماضي بإخراج العناصر الإرهابية من منبج إلى شرق الفرات، لكنها لم تفِ بتعهداتها.

من جهتها أبرزت “الأيام” البحرينية في تغطيتها تصريحات وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، الذي أكد فيها أن الجيش «لا يستهدف إلا الإرهابيين»، وتأكيده أن بلاده  «أبلغت كل الأطراف بما نقوم به. حتى أننا أبلغنا خطيا النظام السوري»، مضيفا «رغم أن لا علاقات لنا مع النظام، نقوم بهذه الخطوات انسجاما مع القانون الدولي».

كما حظيت العملية باهتمام بارز في مختلف صحف الخليج، وجاءت التغطية في جريدة “الرياض” السعودية تحت عنوان  “حملة تركية شاملة على عفرين.. وأردوغان: منبج لاحقاً”.

وفي الرأي الكويتية تحت عنوان “تركيا تطلق «غصن الزيتون» ضد أكراد عفرين وروسيا «الغاضبة»… تسحب جنودها/ أردوغان: منبج ستكون التالية. ولاحقاً بالتدريج سنُنظّف الحدود من هذه القذارة الإرهابية”.

واستعرضت الصحيفة الموقف الأمريكي من العملية، ناقلة عن مصادر أمريكية أن “العملية العسكرية التركية ستضعف الحرب على تنظيم داعش وتثير الفوضى في العلاقات بين أمريكا وتركيا”.

وأشارت إلى ارتباط “ب ي د” بـ”بي كاكا” الارهابيين، قائلة إن “الأكراد في عفرين يمارسون الحكم الذاتي منذ اندلاع النزاع في سوريا عام 2011، وسارعوا منذ ذلك الحين الى رفع صور زعيمهم عبد الله اوجلان”.

أما صحيفة “الجريدة” (خاصة) فتعرضت إلى خروج المئات في تظاهرات في أعزاز بريف حلب حاملين صور أردوغان والأعلام التركية، تعبيراً عن دعمهم للهجوم على التظيمات الارهابية في عفرين ومحيطها.

وابرزت الصحيفة موقف الرئيس أردوغان وتأكيده :” أنه ليس لديهم أطماع في سوريا، ولكن بلاده لن تكون في أمان ما دامت جارته غير آمنة، متوعداً بتطهير “دنس الإرهاب” الذي يحاول تطويق تركيا حتى حدود العراق”.

واشارت الصحيفة إلى الموقف الروسي، قائلة :”إن هجوما كبيرا في سوريا لا يمكن أن يطلق بدون موافقة روسيا صاحبة العلاقات الجيدة مع ب ي د”.

من جهتها، صحيفة الأنباء (خاصة) استعرضت ما قاله نائب رئيس أركان الجيش السوري الحر هيثم العفيسي أن: “معركة عفرين هي معركتنا وسنشارك بقوة في هذه المعركة لأن لدينا قرى محتلة من قبل عصابات (بي كا كا) ويجب تحريرها”.

وأضاف العفيسي: “نحن لسنا ضد الاخوة الكرد، فهم اخوتنا وشركاؤنا في الوطن، أما العصابات الانفصالية مثل (بي كا كا) و(ب ي د) القادمة من جبال قنديل(شمال العراق) لتشويه الثورة السورية وطعنها، فهم أعداؤنا وسنبقى نلاحقهم، سواء اكان ذلك في عفرين أو شرق الفرات حتى اجتثاثهم والقضاء عليهم”.

تجدر الإشارة أن الأركان التركية، أعلنت السبت انطلاق عملية “غصن الزيتون” بهدف “إرساء الأمن والاستقرار على حدود تركيا وفي المنطقة والقضاء على إرهابيي (بي كا كا/ب ي د/ي ب ك) و(داعش) في مدينة عفرين”.

وشدّدت، في بيان، أن العملية “تجري في إطار حقوق تركيا النابعة من القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن حول مكافحة الإرهاب وحق الدفاع عن النفس المشار إليه في المادة 51 من اتقافية الأمم المتحدة مع احترام وحدة الأراضي السورية”.

TRT العربية – وكالات