الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

عشرات المتظاهرين في بغداد ينضمون لاحتجاجات جنوبي العراق

IRAQ-UNREST-DEMONSTRATION
تظاهر العشرات من سكان العاصمة العراقية بغداد، مساء الإثنين، وسط المدينة، للمطالبة بتحسين الخدمات العامة، ومحاربة الفساد، والتعبير عن تضامنهم مع الاحتجاجات الواسعة جنوبي البلاد.

وتجمع المتظاهرون في ساحة “التحرير” بمنطقة الباب الشرقي وسط بغداد، ولوحوا بالإعلام العراقية، وهم يهتفون ضد الحكومة لعجزها عن توفير الخدمات الأساسية وخاصة الكهرباء، حسب مراسل الأناضول.

وعبر المتظاهرون في بغداد عن تضامنهم مع الاحتجاجات الواسعة التي تشهدها محافظات جنوبي البلاد منذ أكثر من أسبوع.

وقال فاروق الطائي، وهو أحد المحتجين، “لا يمكن للبشر تحمل درجة حرارة 50 مئوية في ظل تكرار انقطاع التيار الكهربائي”.

وأضاف أن “الخدمات العامة تسير من سيء إلى أسوأ. منذ سنوات طويلة يعاني البلد من نقص الكهرباء، بينما الحكومة تحصل على عشرات مليارات الدولارات سنويًا من بيع النفط”.

وتابع الطائي متسائلًا: “أين تذهب الأموال؟ يجب وضع حد للفساد والسرقة من قبل المسؤولين. الناس لم تعد تحتمل المزيد”.

وأردف: “نحن هنا في بغداد نشد على يد إخواننا في محافظات الجنوب، ونعبر عن تأييدنا وتضامننا معهم”، منتقدًا قوات الأمن العراقية لإطلاقها النار على المحتجين في الجنوب ما أوقع قتلى وجرحى.

في المقابل، انتشرت قوات مكافحة الشغب (تابعة للداخلية)، والسيارات المجهزة بخراطيم المياه بكثافة في محيط ساحة “التحرير” و”المنطقة الخضراء” القريبة.

وتعتبر “المنطقة الخضراء” من أشد المناطق تحصينا على المستوى الأمني، وتضم مقار الحكومة والبرلمان والبعثات الأجنبية.

ونشرت وزارة الداخلية، منذ مساء الأحد، قوات الشرطة على الجسور الرئيسية الواقعة على نهر دجلة التي تربط جانب الرصافة (الجزء الشرقي) بجانب الكرخ (الجزء الغربي).

وبدأت الاحتجاجات قبل أكثر من أسبوع في محافظة البصرة، وامتدت لاحقًا إلى المحافظات ذات الأكثرية الشيعية جنوبي البلاد، وتطالب بتوفير الخدمات العامة الأساسية من قبيل الماء والكهرباء وفرص العمل ومحاربة الفساد.

وتخللت الاحتجاجات أعمال عنف ومواجهات بين قوات الأمن والمتظاهرين، ما أوقع 6 قتلى بين صفوف المتظاهرين حتى الآن؛ فضلًا عن عشرات الجرحى من المتظاهرين وقوات الأمن.

واتخذت الحكومة قرارات لاحتواء الاحتجاجات من بينها، تخصيص وظائف حكومية وأموال لمحافظة البصرة؛ فضلًا عن خطط لتنفيذ مشاريع خدمية على المدى القصير والمتوسط.

وتقول الحكومة العراقية إن “مخربين” يستغلون الاحتجاجات لاستهداف الممتلكات العامة، متوعدة بالتصدي لهم.

TRTالعربية-وكالات