الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

قورتولموش يدعو أوروبا للايفاء بالتزاماتها وإعفاء الأتراك من تأشيرة الدخول

13410878_10154293212892904_1957637931_o

قال نائب رئيس الوزراء التركي، نعمان قورتولموش، إن على الاتحاد الأوروبي الإيفاء بالتزاماته تجاه مع تركيا، بخصوص تطبيق اتفاقية إعادة قبول المهاجرين، وإعفاء مواطني بلاده من تأشيرة دخول البلدان الأعضاء في الاتحاد.

وقال قورتولموش، الناطق باسم الحكومة، في مؤتمر صحفي عقده، الإثنين، بالعاصمة أنقرة، خلال اجتماع الحكومة برئاسة بن علي يلدريم، إنه “حان دور الاتحاد الأوروبي للإيفاء بالتزاماته”.

ولفت إلى أن تركيا أوفت بعهودها فيما يتعلق ببرنامج إعادة القبول، ومتطلبات إعفاء الأتراك من تأشيرة دخول دول الاتحاد، مشيرًا إلى أنه “حان دور الاتحاد الأوروبي بالتزامه بمسؤولياته”.

وذكر قورتولموش، أن وزير شؤون الاتحاد الأوروبي التركي عمر جليك، والخارجية مولود جاويش أوغلو، التقيا الأسبوع الماضي، النائب الأول لرئيس المفوضية الأوروبية فرانس تميرمانس، في مدنية أنطاليا جنوبي البلاد، مشيرًا إلى استمرار المباحثات من النواحي التقنية.

وأكد قرتولموش، أن تركيا ستواصل المباحثات بشكل شفاف وواضح، وستسعى جاهدة من أجل إيفاء ما يترتب على عاتقها للخروج من المباحثات بنتيجة إيجابية.

وكان رؤساء الكتل السياسية في البرلمان الأوروبي، أكدوا في مؤتمر صحفي بمقر البرلمان، في 10 مايو/ أيار الماضي، على ضرورة إيفاء الجانب التركي لكافة الشروط الـ 72 (اللازمة لإلغاء تأشيرة دخول الأتراك إلى دول شنغن) من أجل مناقشة الموضوع، والبدء بعملية التصويت على قرار الإلغاء.

وبحثت لجنة الحريات المدنية والعدل والشؤون الداخلية في البرلمان الأوروبي، في 9 مايو/أيار الماضي، تقريرًا نشرته المفوضية في 4 من الشهر ذاته، وقدمت اعتراضات على الاتفاق الذي يتيح إمكانية رفع التأشيرة عن المواطنين الأتراك لبلدان “شنغن”.

تجدر الإشارة إلى أن المفوضية الأوروبية أوصت، برفع التأشيرة المفروضة على الأتراك عند دخولهم دول منطقة “شنغن”، في تاريخ أقصاه نهاية يونيو/ حزيران الحالي، في حال أوفت تركيا بالشروط المتبقية التي وضعها الاتحاد بهذا الخصوص.

وحول وفاة أسطورة الملاكمة، محمد علي كلاي، علّق الناطق باسم الحكومة “كان ملاكمًا وإنسانًا كبيرًا، وبهذه المناسبة أجدد تعازيّ الحارة باسمي وباسم الحكومة والشعب التركي، للمسلمين في العالم عامة وفي الولايات المتحدة خاصة، متمنيًا الرحمة له والصبر لأسرته”.

وأضاف “محمد علي مثّل الوجه المسالم للإسلام، وظهر كشخصية حبّب العالم وخصوصًا الغربي بالإسلام، وكان من الشخصيات التي ناهضت العنصرية في زمان عصيب جدًا في الولايات المتحدة”.

وتوفي أسطورة رياضة الملاكمة الأمريكي محمد علي، عن عمر ناهز 74 عامًا، بعد صراع طويل مع مرض شلل الرّعاش (باركينسون)، في إحدى المستشفيات بولاية أريزونا، جنوب غربي الولايات المتحدة، فجر السبت الماضي.

الأناضول