الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

كندا تطلب الدعم الألماني لحل أزمتها مع السعودية

وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند - أ ف ب
وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند - أ ف ب

طلبت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند من ألمانيا، اليوم الاثنين، دعم بلادها في حملتها للدفاع عن حقوق الإنسان في العالم، وذلك بعد نشوب خلاف دبلوماسي بين كندا والسعودية.

جاء الطلب الكندي خلال كلمة ألقتها الوزيرة خلال تجمع سنوي للسفراء الألمان حول العالم عُقد في العاصمة برلين، بعدما ألمحت بطريقة غير مباشرة إلى الخلاف الذي أثارته تغريدتها التي طالبت بالإفراج عن نشطاء لحقوق الإنسان تحتجزهم المملكة.

الأمر الذي أدى إلى حدوث أزمة دبلوماسية بين السعودية وكندا، قامت الرياض على خلفيتها بتجميد أي صفقات تجارية جديدة مع كندا، وطردت السفير الكندي، وأنهت برامج تعليمية وطبية تدعمها المملكة في كندا.

فيما قالت الوزيرة الكندية خلال تصريحاتها إن كندا ستظل دائما مدافعة عن حقوق الإنسان، مضيفة: ”حتى عندما يقال لنا ألا نتدخل فيما لا يعنينا… وحتى عندما يتسبب الحديث عن ذلك في عواقب“.

وأضافت: ”نعتمد على الدعم الألماني ونأمل في الحصول عليه“.

جدير بالذكر أن فريلاند قد اختارت ألمانيا لطلب الدعم منها نظرًا لخلفية الأزمة المتشابهة التي وقعت فيها برلين مع الرياض مسبقًا، بعد توتر العلاقات بين البلدين مند أن أدان وزير الخارجية الألماني السابق زيجمار جابرييل ما وصفه بـ ”المغامرة“ السعودية في الشرق الأوسط في نوفمبر /تشرين الثاني وهي تصريحات اعتبرتها الرياض انتقادًا لتصرفاتها في المنطقة.

وسحبت السعودية سفيرها لدى برلين، فيما استثنت الرياض شركات الرعاية الصحية الألمانية من العطاءات الحكومية منذ أوائل العام الجاري.

كانت الرياض قد أعلنت سحب سفيرها في أتاوا وطرد السفير الكندي مطلع شهر أغسطس الجاري، على خلفية انتقاد وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند السعودية عبر تويتر حملة الاعتقالات التي طالت ناشطين.

TRTالعربية – رويترز