الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

لليوم الثاني.. الجيش المصري يواصل القصف الجوي ومداهمات في سيناء

20180209_2_28616445_30603777_Web

أعلن الجيش المصري، السبت، مواصلته لليوم الثاني قصفًا جويًا ضد “تجمعات وبؤر إرهابية ومخازن أسلحة وذخائر”، فضلاً عن تمشيط أمني لكافة المناطق السكنية، شمال ووسط سيناء.

يأتي ذلك ضمن خطة المجابهة الشاملة التي أعلنها الجيش الجمعة، في بيان متلفز تحت عنوان “سيناء 2018″ بتكليف رئاسي، والتي تستهدف “مواجهة عناصر إرهابية في شمال ووسط سيناء ومناطق أخرى بدلتا مصر والظهير الصحراوي غرب وادي النيل (لم تحدد)”.

وقال المتحدث العسكري للجيش، العقيد تامر الرفاعي، في بيان اطلعت عليه الأناضول، إنه تم توجيه ضربات جوية حتى الساعات الأولى من صباح السبت، ضد “تجمعات وبؤر إرهابية ومخازن أسلحة وذخائر ومناطق الدعم اللوجيستى المكتشفة، ومواد متفجرة شمال ووسط سيناء”.

ونفذت قوات الجيش والشرطة شمال ووسط سيناء “عدة مداهمات على مختلف المحاور داخل المدن، وتمشيط أمني بكافة المناطق السكنية، ونشر حواجز أمنية لمطاردة العناصر الهاربة والقضاء عليها”. كما لفت المتحدث العسكري إلى أن هناك عمليات استطلاع ومطاردة تمت في نطاق الحدود الغربية فى منطقة الواحات والظهير الصحراوى لمحافظات الجنوب، بخلاف استمرار دوريات أمنية بحرية لتأمين المجرى الملاحي.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من مصادر مستقلة أو أهلية حول طبيعة العمليات التي تلقى تأييد من مؤسسات وشخصيات بالبلاد وتحفظات من معارضين. غير أن بيان الجيش، اليوم، عن العمليات الذي حمل رقم 3، لم يتضمن ذكر لضحايا أو مصابين أو موقوفين أو تفاصيل عن نتائج المهام العسكرية منذ بدء العملية.

وأمس الجمعة، أعلن الجيش، في بيان ثان متلفز بدء القصف الجوي والمداهمات لـ” بؤر إرهابية” في شمال ووسط سيناء، بينما علق محافظ شمال سيناء عبد الفتاح حرحور، الدراسة بمختلف المراحل التعليمية إلى إشعار آخر. وفي 29 نوفمبر/ تشرين ثاني الماضي، كلّف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الجيش والشرطة بإعادة الأمن والاستقرار إلى سيناء خلال 3 أشهر باستخدام “كل القوة الغاشمة”، وهو تكليف توشك مدته على الانتهاء بنهاية فبراير/شباط الجاري.

كما شهدت مصر، خلال السنوات الأربع الماضية عمليات قالت السلطات المصرية إنها “إرهابية” طالت دور عبادة ومدنيين وقوات شرطة وجيش بعدة مناطق لا سيما سيناء. وتأتي العملية العسكرية الأحدث قبل نحو شهر من انتخابات رئاسة البلاد، المقرر إجراؤها في مارس/آذار المقبل، ويتنافس فيها مرشح حزبي، مع الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي والذي أصدر تكليفا أمس ببدء العملية.

TRT العربية – وكالات