الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

مجمع الشفاء الطبي بغزة مهدد بتوقف خدماته خلال أسبوع

thumbs_b_c_ce81bdaf05ce0aabfea15deca8d9dbaa

حذّر مسؤول في وزارة الصحة الفلسطينية من توقف الخدمات الطبية التي يقدّمها مجمّع الشفاء الطبي، أكبر مستشفيات قطاع غزة، بعد نحو أسبوع، بفعل نفاد كميات الوقود المشغّلة لمولّداته الكهربائية، واستمرار أزمة الكهرباء.

وقال مدحت عباس، مدير عام المستشفى، خلال مؤتمر صحفي عقده أمام قسم الطوارئ:” أسبوع واحد هي الفترة المتبقية لاستمرار عمل مجمع الشفاء الطبي، الذي يعالج نصف مليون مريض سنويا، ويقدّم خدمات الجراحة والولادة وجراحة الباطنة والقلب المفتوح والعظام المتقدّمة والكلى”.

وبيّن أنه وخلال أيام قليلة “لن يكون هناك وقود لتشغيل المولّدات البديلة عن التيار الكهربائي والمشغّلة لأقسام وأجهزة المستشفى”.

وحذّر من خطورة انقطاع التيار الكهربائي عن الكثير من الأقسام كـ”غسيل الكلى، والعناية المركّزة، وغرف الجراحات، والعيادات الخارجية، وأقسام الأشعة والرنين المغناطيسي”.

وأشار إلى أن توقف عمل المولدات الكهربائية “من شأنه أن يزيد قائمة العمليات الجراحية المؤجلة والتي وصلت حتّى اللحظة إلى 8 آلاف عملية جراحية”.

وشدد عباس على أن “الجهات المانحة التي كانت وزارة الصحة تعتمد عليها في توفير الوقود لمستشفياتها، لم تعد تلتزم بتقديم منح الوقود”.

من جانب آخر، لفت إلى أن مستشفى الشفاء وبفعل انقطاع التيار الكهربائي بات يعاني من أزمة مياه.

وقال في ذلك الصدد:” لم تعد أزمة القطاع الصحي متوقفة على الوقود فقط، إنما على الأدوية والمستهلكات الطبية والمياه أيضا”.

وتنتج محطة المياه في المستشفى (بفعل انقطاع الكهرباء) نحو 500 كوب يوميا، في حين أن الاحتياج الفعلي لها يقدّر بنحو ألف كوب، وفق عباس.

وطالب عباس المؤسسات الإغاثة الإنسانية والطبية بالتحرك العاجل و”دعم القطاع الصحي في قطاع غزة لإنقاذ حياة المدنيين”.

ويحتاج مجمع الشفاء الطبي إلى 150-180 ألف لتر من الوقود بشكل شهري، بمعدل استهلاك يومي يصل إلى 5آلاف-7 آلاف لتر، وفق وزارة الصحة.

ويعتبر هذا التحذير الثالث من نوعه والذي تطلقه وزارة الصحة بغزة، في غضون أسبوعيْن، جرّاء نفاد كميات الوقود المشغّلة للمولدات الكهربائية داخل المستشفيات.