الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

مسؤولون إسرائيليون يحاولون التقليل من أهمية كشف سنودن للتجسس الأمريكي

سنودون كشف عن تجسس أمريكا عل طائرات الاستطلاع الإسرائيلية
سنودون كشف عن تجسس أمريكا عل طائرات الاستطلاع الإسرائيلية

قلل عضو الكنيست الإسرائيلي، والناطق بلسان الجيش السابق نحمان شاي، السبت، من أهمية الوثائق التي كشفها العميل السابق لدى المخابرات الأمريكية ادوارد سوندن، والتي تظهر سعي الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا إلى التجسس على طائرات الاستطلاع الإسرائيلية (الطائرات بدون طيار)، والتقاط إشاراتها السرية منذ 18 عامًا.

ونقلت صحيفة “إسرائيل اليوم” عن شاي قوله، إن “المعلومات التي كشفتها الوثائق غير هامة أبدًا، مشيرًا إلى أن “الجميع يمارس نفس العملية مع الجميع”، فيما فُسر.

وتساءل عضو الكنيست ” لماذا كل الاهتمام والتأثر؟، يمكن الافتراض أيضًا أننا نفعل لهم ما يفعلونه لنا”. وهو ما يعتبر بمثابة اعتراف إسرائيلي بأن تل أبيب تقوم هي الأخرى من جانبها، بالتجسس على بريطانيا وأمريكا ودول أخرى.

الوثائق المذكورة، كشفت أن أجهزة المخابرات التابعة للمملكة المتحدة وأمريكا دأبت منذ عام 1998 على التجسس على إسرائيل، بواسطة تتبع الإشارات الصادرة عن الطائرات بجون طيار، حيث تؤكد الصحيفة الإسرائيلية أن الولايات المتحدة كانت على دراية كاملة بتفاصيل الحروب الإسرائيلية والأهداف التي تتبعها.

وأرفقت الوثائق بصور كانت التقطتها المخابرات البريطانية والأمريكية من إشارات البث الإسرائيلي لمواقع في قطاع غزة، وأكدت أنهما حصلتا على معلمات دقيقة حول بنوك الأهداف الإسرائيلية، إلى جانب التعرف عن قرب على مدى قوة الجيش الإسرائيلي وكشف مخططاته.

وكشفت الوثائق أيضًا معلومات كثيرة حول عمليات الجيش الإسرائيلي في غزة، ولبنان، وسوريا، ودول أخرى مجاورة.

وتظهر وثيقة صادرة عن المخابرات البريطانية والأمريكية عام 2008، أن اختراق الطائرات الإسرائيلية والتقاط إشاراتها يعد نجاحًا منقطع النظير، حيث يتيح فهم تحركات الجيش الإسرائيلي، ما يتيح تفسير خطواته وتوقع سير التطورات المستقبلية في المنطقة.

وتقول “إسرائيل اليوم” إن الوثائق كشفت أيضًا طريقة تفكير الولايات المتحدة وبريطانيا تجاه إسرائيل ونظرتهما إليها، حيث “تبدو إسرائيل هدفًا للتجسس، وهي دولة غير متوقعة التصرفات، حيث من شأنها أن تعرض مصالح الدولتين إلى الخطر في عمليات بعينها”.

وأشارت الصحيفة إلى أن عملية التجسس على الطائرات الإسرائيلي جاء ضمن عملية أمريكية وبريطانية للتجسس على عدة جيوش في المنطقة، من ضمنها الجيش التركي، والمصري، والإيراني، والسوري، وحزب الله اللبناني، لكن الأهم دائمًا كانت إسرائيل، بحسب الصحيفة.

ترجمة وتحرير TRT العربية