الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

معركة الحديدة تشتد على وقع فشل محادثات السلام اليمنية

عودة المعارك في الحديدة بعد فشل محادثات جينف
عودة المعارك في الحديدة بعد فشل محادثات جينف

أفاد الجيش اليمني المدعوم من التحالف العربي، يوم الأربعاء، أنه استأنف معركة الحديدة بعد أيام من انهيار محادثات جرت برعاية الأمم المتحدة بين الأطراف المتحاربة.

وقالت قوات الجيش اليمني إن المعارك خارج الحديدة بدأت يوم الاثنين لكنها اشتدت الأربعاء، مشيرة إلى محاولتها السيطرة على الطريق الرئيسي الواصل بين الحديدة وصنعاء من أجل قطع الإمدادات عن العاصمة التي يسيطر عليها الحوثيون.

وكانت مصادر عسكرية نقلت بأن قتالا عنيفا اندلع على مشارف المدينة، كما أكدت على عودة المعارك بقوة رغم المخاوف الأممية

وأعلن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، يوم الأربعاء، تأييده لاستمرار الدعم العسكري الأمريكي للتحالف العربي في اليمن، مشيرا إلى شهادته أمام الكونغرس، أمس الثلاثاء، التي أكد فيها بـ”أن السعودية والإمارات تعملان على تفادي الإضرار بالمدنيين في اليمن، في خطوة تسمح باستمرار المساعدات”

كما ذكر في بيان للخارجية الأميركية، بأن “إدارة ترمب، تعتبر إنهاء الحرب في اليمن أولوية للأمن القومي“.

 في ذات السياق، قال أنور قرقاش وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية على تويتر، الأربعاء، بأن عدم حضور الحوثيين إلى عملية السلام في جنيف هو “دليل إضافي على أن تحرير الحديدة هو المطلوب ليرجعوا إلى رشدهم ويشاركوا بشكل بناء في العملية السياسية”.

من جانبه تعهد مارتن جريفيث مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن بالمضي قدما في المسار الدبلوماسي بعد فشل محادثات جنيف، مشددا على ضرورة الذهاب إلى مسقط لترتيب اجتماع آخر يتمكن فيه جميع الأطراف من الحضور.

وقالت هدى الترك المتحدثة باسم جريفيث إن المبعوث الدولي سيتوجه إلى عمان يوم الأربعاء للقاء زعماء الحوثيين ثم إلى العاصمة صنعاء التي يسيطرون عليها.

وتعتبر مدينة الحديدة من المدن المفصلية في اليمن، حيث يعتبر ميناء الحديدة أحد شرايين الحياة لملايين اليمنيين باعتباره ممرا للمساعدات الدولية.

TRT العربية – وكالات