الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

مقتدى الصدر يتوجه إلى الكويت تلبية لدعوة رسمية

غادر زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، مطار النجف الدولي، جنوبي العراق، اليوم الثلاثاء، متوجها إلى الكويت، في زيارة غير معلنة المدة، تأتي تلبية لدعوة رسمية للقاء كبار مسؤولي الدولة.

وذكر المكتب الإعلامي للصدر، في بيان تلقت الأناضول نسخة منه، أن الصدر “توجه إلى الكويت في زيارة رسمية”.

وأوضح أن “هذه الزيارة تأتي لتعزيز العلاقات بين البلدين”، دون مزيد من التفاصيل.

وتصدر تحالف “سائرون” المدعوم من الصدر، الانتخابات البرلمانية، التي أجريت في 12 مايو/أيار الجاري، بفوزه بـ54 مقعدا من أصل 329.

لكن هذه الأفضلية لا تخول الصدر، تشكيل الحكومة العراقية الجديدة، التي تحتاج إلى ثقة أغلبية أعضاء البرلمان، إلا أن المؤشرات توحي بأنه سيكون اللاعب الأبرز في اختيار رئيس الوزراء المقبل.

وعلى خلاف الزعماء الشيعة العراقيين المرتبطين بعلاقات وثيقة الصلة مع إيران المنافس الإقليمي للسعودية، فإن الصدر يحتفظ بعلاقات جيدة مع دول الخليج العربي، ويجري زيارات متكررة لدولها، وخاصة السعودية والإمارات.

وقال مصدر سياسي مقرب من التيار الصدري، للأناضول، إن زيارة الصدر للكويت تأتي في إطار مساعيه لردم الهوة التي تشكلت بين العراق ودول الخليج العربي في أعقاب غزو النظام العراقي السابق لدولة الكويت (1990)، ومن ثم تولي الشيعة المقربين لإيران سدة الحكم منذ 2003.

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن الصدر سيدفع باتجاه تحسين العلاقات مع دول الخليج من خلال الحكومة المقبلة بما يحقق التوازن في علاقات العراق الخارجية بين إيران والدول العربية.

وأشار إلى أن الصدر، يرى أن العراق يجب أن يحافظ على علاقات متوازنة مع الجميع بما يضمن حريته في اتخاذ قراراته بناء على مصالحه وليست مصالح دول الجوار.

وذكر أيضا أنه من المقرر أن يلتقي الصدر، أمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح، وقادة بارزين آخرين لبحث العلاقات المستقبلية بين العراق والكويت.