الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

مكوث المراهقين أمام الشاشات الإلكترونية يعرضهم لخطر الأرق والاكتئاب

thumbs_b_c_0fd5c35d39613eec480bbcb1492d53a1

أظهرت دراسة أمريكية حديثة، أن مكوث المراهقين أمام الشاشات بأنواعها، مثل التلفزيون والكمبيوتر والأجهزة اللوحية والهواتف الذكية، يعرضهم للإصابة بالأرق والاكتئاب.

الدراسة أجراها باحثون في جامعات ستوني بروك وولاية بنسلفانيا وويسكونسن ماديسون في الولايات المتحدة، وعرضوا نتائجها، اليوم الثلاثاء، أمام المؤتمر السنوي الذي تنظمه الأكاديمية الأمريكية لطب النوم وجمعية أبحاث النوم من 2 إلى 6 يونيو الجاري في مدينة بالتيمور الأمريكية.

ولكشف تأثير المكوث أمام الشاشات على جودة النوم، راقب الباحثون ألفان و865 مراهقًا كان متوسط أعمارهم 15 عامًا.

وشملت الدراسة مراقبة خصائص النوم مثل أعراض الأرق ومدة النوم اليومية المعتادة، وأعراض الاكتئاب.

وأبلغ المراهقون عن الوقت اليومي المعتاد الذي يقضونه أمام الشاشات، مثل الكمبيوتر لتصفح الشبكات الاجتماعية والويب، بالإضافة إلي التلفزيون كمشاهدة الأفلام والألعاب.

وكشفت النتائج أنه كلما قضى المراهقون وقتًا أطول أمام الشاشات، زادت معدلات إصابتهم بالأرق، وانخفض عدد ساعات نومهم ليلاً، بالإضافة إلي زيادة أعراض الاكتئاب لديهم.

وقال الدكتور زيان ستيلا لي، قائد فريق البحث في جامعة ستوني بروك: “يمكن تفسير المعدلات المرتفعة لأعراض الاكتئاب بين الأطفال والمراهقين بشكل جزئي من خلال الاستخدام واسع النطاق للأنشطة القائمة على الشاشة، والتي يمكن أن تؤثر على معدلات النوم الجيد”.

وأضاف أن “هذه النتائج تشير إلى أن الآباء والمعلمين ومقدمي الرعاية الصحية يمكن أن يفكروا في تعليم المراهقين كيفية تنظيم وقتهم الذي يقضونه أمام الشاشات، لتحسين صحة النوم والحد من الاكتئاب”.

وكانت أبحاث سابقة كشفت أن الحصول على قسط كاف من النوم ليلاً؛ أي من 7 إلى 8 ساعات يوميًا يحسن الصحة العامة، ويقي الإنسان الكثير من الأمراض، وعلى رأسها السكري والسمنة.

كما ربطت الدراسات بين اضطرابات النوم وخطر التعرض للإصابة بالسكتة الدماغية والنوبات القلبية وضعف الجهاز المناعي.

TRT العربية – وكالات