الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

ميركل: سنقبل 10 آلاف لاجئ في إطار برنامج إعادة التوطين

المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل
المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل

أعلنت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، يوم الإثنين، أن بلادها ستستقبل 10 آلاف لاجئ جديد في إطار عملية إعادة توطين اللاجئين، تحت إشراف الأمم المتحدة.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقدته ميركل، بالعاصمة برلين، مع المفوض الأممي لشؤون اللاجئين، فليبو غراندي، قالت فيه ميركل إنه “في إطار برنامج إعادة التوطين الحالي، ستستقبل ألمانيا 10 آلاف شخص تختارهم مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين”.
وتابعت “هذه هي الطريقة التي نفضلها، ولهذا السبب أيضًا وقّعنا اتفاقًا مع تركيا، من أجل مساعدة اللاجئين على الأرض، أو منحهم مسارًا شرعيًا نحو ألمانيا”.

وفي 2016، وقعت تركيا والاتحاد الأوروبي اتفاقًا يقضي باعادة دول الاتحاد طالبي اللجوء المرفوضين فيها إلى تركيا، مقابل إرسال أنقرة اللاجئين المؤهلين للحصول على حق اللجوء لدول الاتحاد.

وأضافت المستشارة الألمانية “سنستمر أيضًا في تقديم الدعم للمناطق التي تشهد أزمات. العمل (من أجل الحد من الهجرة غير الشرعية) شاق جدًا ويتطلب الكثير من المال”، ولم تكشف ميركل عن جنسيات اللاجئين الذي ستستقبلهم بلادها، أو موعد وصولهم إلى ألمانيا.
من جانبه، قال مفوض الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فليبو غراندي “جئت لأقول شكرًا للمستشارة والشعب الألماني. ألمانيا ثاني أكبر مساهم في ميزانية مفوضية الأمم المتحدة للاجئين بعد الولايات المتحدة”.
وتابع، بالمؤتمر نفسه “منذ 2015، رفعت ألمانيا بمقدار الضعفين مساهمتها (بميزانية المفوضية)، لتبلغ 385 مليون يورو سنويًا”.
ومضى قائلًا “بالطبع، لقد شددت ألمانيا قوانينها المتعلقة بالهجرة، ولدينا وجهات نظر مختلفة فيما يتعلق بلم شمل عائلات اللاجئين، لكن علاقاتنا جيدة جدا مع برلين”.
واعتبر أن “استقبال ألمانيا 10 آلاف لاجئ لفتة مهمة للغاية، ونأمل أن تعقبها خطوات مماثلة من دول أخرى”.

كما أشار إلى أن “الاحصائيات الدولية بشأن اللاجئين لن تعلن قبل يونيو (حزيران المقبل)، لكن لدي أسبابي للاعتقاد بأن عدد اللاجئين في العالم ارتفع من 66 مليون لنحو 70 مليون شخص”، دون ذكر تفاصيل إضافية.

ويضع الائتلاف الحاكم حاليًا بألمانيا حدًا أقصى يقدر بـ220 ألف لاجئ يمكن أن تستقبلهم البلاد سنويًا، ومنذ 2015، دخل الأراضي الألمانية نحو مليون لاجئ معظمهم من سوريا وأفغانستان والعراق، حسب تقارير إعلامية.

TRT العربية – وكالات